رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الكتاتني:المعونات سببت الفساد السياسي والاقتصادي

الشارع السياسي

الخميس, 22 سبتمبر 2011 15:14
كتب – بسام رمضان:

رفض حزب الحرية والعدالة على لسان أمينه العام الدكتور محمد سعد الكتاتني ما نشر حول مطالبة معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى للرئيس الأمريكي باراك أوباما بتحذير الناخب المصري من تأييد بعض القوى السياسية المصرية التي تناصب الولايات المتحدة العداء على حد قول المعهد.

وطالب الكتاتني في بيان له يوم الخميس  كافة الحكومات الأجنبية بضرورة احترام إرادة الشعب المصري وحريته في اختيار قياداته في المستقبل في ظلِّ الحرية والديمقراطية

التي يجب أن تعم كل دول المنطقة، كما طالب المعاهد والمراكز البحثية التي تناصر المصالح الصهيونية على حساب المصالح الأمريكية أن تعيد النظر في هذه السياسيات، وفي ضغوطها على الإدارات الأمريكية؛ لأن هذه الضغوط لن تفلح كثيرًا في وقف الموجة الجديدة من الديمقراطية في مصر والعالم العربي، والتي ستؤدي بالقطع إلى عصر جديد شعاره "الحرية
والاستقلال والديمقراطية والتنمية والعدالة".
وأوضح الكتاتني  أن اعتماد مصر على المعونات كان سببًا في إفساد الحياة السياسية والاقتصادية، ودعمًا لشراء ولاء النظم الديكتاتورية، مؤكدًا أن أي تدخل في إرادة الناخب المصري أو العربي سيأتي بنتائج عكسية تمامًا؛ لأن هذه الملايين التي ثارت من أجل حريتها وكرامتها الإنسانية ستقرر بإرادة حرة مستقبلها السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي.
وطالب  الكتاتني المعاهد الأمريكية الموالية لـ"إسرائيل" بأن توجه نصائحها إلى "إسرائيل" وشعبها وحكوماتها بدلاً من أن توجه نصائحها إلى المصريين أو العرب، مؤكدًا أن الحزب يرفض التبعية والهيمنة والتدخل الأجنبي في الشئون المصرية الداخلية.


 

أهم الاخبار