رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضابط: امتلكنا وسائل اتصال أثناء الثورة

الشارع السياسي

الخميس, 22 سبتمبر 2011 12:01
كتب – محمد معوض:

استمعت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار صبري محمد حامد رئيس المحكمة وعضوية المستشارين عبد التواب ابراهيم ومحمد علاء الدين، إلي شهادة باقي الشهود في قضية قتل‮ ‬22‮ ‬من المتظاهرين السلميين وإصابة‮ ‬44‮ ‬آخرين امام قسم شرطة حدائق القبة؛

وقال الشاهد محمود صبحى ـ أحد ضباط العمليات بقسم حدائق القبة ـ إن المتهمين بقضية قتل المتظاهرين كانوا فى خدمات خارج القسم، لحظة قتل المتظاهرين.
وعند سؤال "صبحى" عن دفتر الأحوال المثبت به خدمات الضباط وأمناء الشرطة، أكد انه تم حرقه مع محتويات القسم، مؤكداً أن إخطاراً جاء للقسم بتعرض كافة الأقسام بالجمهورية للإحراق، كما فجر مفاجأة عندما قال" إنه كانت هناك وسيلتان اتصال بين القسم وقيادات الداخلية".
وفيما يخص شهود النفى فى القضية، اتهم دفاع المصابين وأهالى الشهداء، مأمور القسم بالإتيان بهم من روض

الفرج للشهادة الزور، مشيرين إلى أن المأمور كان رئيس مباحث قسم روض الفرج.  
كانت المحكمة قد استكملت منذ قليل إلي شهادة ابراهيم سيد ابراهيم ـ أحد المصابين ـ  وأحمد محمد كردي وليلي شقيقة أحد المتهمين بالإضافة الي شاهد رابع.
وقد تعرف الشهود علي المتهمين أمناء الشرطة أحمد خليفة وقدرى الغرباوى، وأقروا بقيامهم بإطلاق النار علي المتظاهرين من أعلى قسم حدائق القبة, وقد حاول المتهم قدري الغرباوي الاختباء داخل القفص عندما دخل الشهود للادلاء بأقوالهم إلا ان القاضي نادي عليه، وطلب منه الظهور.

أهم الاخبار