رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السلمى يكذب ادعاءات فرانس برس

الشارع السياسي

الخميس, 06 يناير 2011 13:46
القاهرة ـ ا ف ب:


نفى د. على السلمى رئيس حكومة الظل بحزب الوفد عقد أية لقاءات بين ممثلي الحزب والقوى المعارضة لمناقشة مسئولية الدولة عن المناخ الطائفى وقال د. السلمى إن ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية عصر اليوم الخميس حول إصدار بيان من المعارضة يحمل الدولة مسئولية الاعتداء على كنيسة القديسين ويطالب بإقالة وزير الداخلية عار من الصحة تماماً.
وكانت الوكالة قد بثت خبراً مطولاً زعمت فيه أن أحزاب وقوى المعارضة المصرية باستثناء جماعة الإخوان

دعت إلى إقالة وزير الداخلية حبيب العادلي بعد تفجيرات كنيسة القديسين، وحملت اجهزة الدولة في بيان أصدرته اليوم مسئولية المناخ الطائفي الذي يؤدي لهذه الجرائم .
وزعمت الوكالة أن  احزاب المعارضة ومن بينها الوفد والتجمع والحركات الاحتجاجية قد أصدرت بيان أعلنت فيه: "لابد من إقالة وزير الداخلية الذي ارتكبت في عهده عشرات الاعتداءات على الأقباط وأفلت جميع مرتكبيها
من العقاب " .كما أدانت الممارسات التي وصفتها بـ" الهمجية" لقوات الشرطة ضد مواطنين مصريين عزل يمارسون حقهم المشروع في التجمع والتظاهر والتعبير السلمي الحر عن مطالبهم " ..
وتابع البيان "أيا ما كانت نتيجة التحقيقات حول الجناة المباشرين للجريمة، فإننا نؤكد على مسئولية الدولة بكافة اجهزتها عن المناخ الطائفي الذي يؤدي لهذه الجرائم، فهي تكتفي بالتعتيم والتضليل والتشويش الاعلامي ومن ناحية أخرى تتغاضى عن الأنشطة المشبوهة والعدائية ضد المواطنين المسيحيين، التي تمارسها الجماعات الاسلامية المتطرفة " .
وزعمت الوكالة أن أحزاب وقوى المعارضة دعت إلى وقفة أمام ضريح سعد زغلول ..

أهم الاخبار