رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسى ينفى تصريحاته حول "كامب ديفيد" و"مبارك"

الشارع السياسي

الأحد, 18 سبتمبر 2011 20:38
بوابة الوفد

نفى عمرو موسي أمين عام جامعة الدول العربية السابق والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ما نسب إليه من تصريحات بعنوان "لايمكن المساس باتفاقية كامب ديفيد".

وقال فى بيان له "إنه لم يصرح بمثل هذا التصريح لأي صحيفه أبداً"، وأوضح أنه لايوجد الآن شيء "اسمه كامب ديفيد " وإنما هناك اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل ويحكمها الاحترام والالتزام من

الجانبين، ويمكن تعديلها وأنها ليست قرآناً أو إنجيلاً وكذلك الوضع الأمني وحدودنا في سيناء يجب النظر فيه.
وأضاف:" لاصحة مطلقاً لما أورد عن موقف مغاير له من" كامب ديفيد" ودعوته لإعادة التفاوض بشأن الملاحق العسكرية الواردة في معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية.
ولفت موسى إلى انتهاء دور كامب
ديفيد كاتفاق إطاري، أما المعاهدة المصرية الإسرائيلية القائمة فيجب النظر في تعديل ملحقها الأمني بما يحقق أمن مصر القومي.
وبشأن ما أثير حول تصريحه بأن الرئيس القادم يمكن أن يعفو عن مبارك، قال المرشح المحتمل للرئاسة:"الرئيس القادم سوف يحكم فى إطار القانون والدستور الذى سيحدد سلطاته، وبرلمان يقرر فى ضوء سلطات يكفلها له الدستور، وأنه إذا تلقى بصفته رئيسا للدولة طلبا بالعفو فإنه سوف يحيله إلى البرلمان وإلى مجلس الوزراء لمناقشته والتوصية بالموقف المناسب.

 

 

أهم الاخبار