رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعوا لقانون دور العبادة الموحد

أدباء : 2011 عاما للوحدة الوطنية

الشارع السياسي

الخميس, 06 يناير 2011 11:01
القاهرة - أ ش أ


دعا أدباء مشاركون في مؤتمر "الوحدة الوطنية فى الأدب المصرى" الذى عقده اتحاد كتاب مصر برئاسة الكاتب محمد سلماوى، لاعتبار عام 2011 عاما للوحدة الوطنية مع التعبير عن ذلك بكافة الطرق والوسائل. ودعوا إلى سرعة إصدار قانون بناء دور العبادة الموحد وحل مشكلات الأخوة المسيحيين فى مصر، والعمل على ضرورة تجديد الخطاب الدينى لدى رجال الدين المسلمين والمسيحيين، وعقد عدة ندوات يستضاف فيها رجال الدين من الجانبين لبث روح المحبة والألفة ونبذ التفرقة والفكر المتشدد .
وطالب الأدباء المشاركون في ختام مؤتمر "الوحدة الوطنية فى الأدب المصرى" الذى عقد ليوم واحد واختتمت فعالياته مساء أمس الأربعاء ، إلى ضرورة تشكيل وفد من الكتاب لزيارة بعض الكنائس وتقديم واجب العزاء للبابا شنودة الثالث،
كما دعا الاتحاد إلى عقد اجتماع عاجل يضم عددا من الكتاب

الأقباط والمسلمين لمناقشة قضايا الاحتقان الطائفى، وبحث سبل القضاء عليها، وتشكيل لجان حول كيفية تواصل المثقف المصرى مع الشارع المصرى .
وشدد الاتحاد على ضرورة التنسيق مع وزارة التربية والتعليم للعمل على تطوير منهج الكتاب المدرسى المقدم للطلاب فى مراحل التعليم المختلفة، وإدراج عدد من الأعمال الأدبية التى تحث على روح الوحدة الوطنية مثل أعمال نجيب محفوظ وبهاء طاهر ، وعدد من أعمال الكتاب الآخرين.
ووصف رئيس اتحاد كتاب مصر وأمين عام اتحاد الكتاب العرب الكاتب محمد سلماوى الانتقادات التى يوجهها البعض إلى غالبية مثقفى ومبدعى مصر تتهمهم بالتراخى عن ممارسة أدوارهم الحقيقية فى التصدى للإرهاب بأنها "هراء".. قائلا: إن المثقف والأديب المصرى كان ومازال
يلعب دورا قويا للنهوض بهذا المجتمع ومعالجة مشكلاته .
وأضاف :أن الأحداث التى شهدتها محافظة الإسكندرية أدمت قلوبنا جميعا، مؤكدا أن الاتحاد حرص على إقامة هذا المؤتمر ليس للبكاء والعويل على الضحايا ولكن ليثبت أن الطريق الوحيد للخلاص مما نحن فيه هو الفكر والإبداع.
وأوضح سلماوى أن قضية الوحدة الوطنية بمثابة وجدان أمة لا يمكن التعامل معها بمنظور سياسى أو أمنى فقط، مشيرا إلى أن حالة التآخى والمساواة التى عرفها الشعب المصرى منذ قديم الأزل لا تحتاج لأدلة أو براهين، مستشهدا فى ذلك بالكلمات التى رددها المتظاهرون فى شبرا من مسلمين وأقباط عقب الحادث بيوم واحد، وجاء فيها: إحنا شعب واحد مش شعبين.. أنا جرجس ودة أخويا حسين".
وطالب سلماوى بضرورة مراجعة كافة النظم التعليمية للوقوف على مدى توافقها أو انحرافها عن سمات الحضارة المصرية الإنسانية، كما دعا جموع المثقفين والمبدعين إلى تفعيل دورهم الريادى حتى يتمكنوا من التصدى لمثل تلك الأفكار الرجعية مؤكدا فى نهاية كلمته أن كافة الدول العربية تشعر بالحزن والأسى لما حدث فى مصر.

أهم الاخبار