رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كاتب تركي: أردوغان "الصدر الأعظم"

الشارع السياسي

الأربعاء, 14 سبتمبر 2011 11:34
رويترز- انقرة:

سلطت الصحف التركية الضوء على "استقبال الابطال" الذي حظي به رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في القاهرة، فيما سخر المعلقون العلمانيون من رحلته الى كل من مصر وتونس وليبيا وهي الدول التي اطيح بزعمائها.

وقال جنيد ارجايوريك في صحيفة جمهوريت "مساكين هم العرب فكيف يعرفون ان الشخص الذي ينصحهم عن الديمقراطية لا يراها إلا عربة او وسيلة لتحقيق اهدافه الخاصة والنزول من العربة بمجرد تحقيق ذلك."

ووصف الكاتب اردوغان بأنه "الصدر الاعظم للجمهورية العثمانية."  ويرى بعض منتقدي اردوغان من العلمانيين ان سياسة رئيس الوزراء التركي الخارجية فوضى تجمع بين الالتباس وعدم الاستقرار. وقال اوكتاي اقبال في صحيفة جمهوريت "بالامس كان القذافي الليبي حليفا ثم اصبح عدوه الآن. والسوريون إخواننا لكننا قد نعود لنخطط شيئا ضدهم مع الولايات المتحدة."

وارتفعت شعبية اردوغان الشخصية في العالم العربي. وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للابحاث في مارس وابريل ان 78 في المائة من المصريين لديهم ثقة فيه وكذلك 72 في المائة من الاردنيين

و64 من اللبنانيين. واتخذ نحو 95 في الآمئة من الاسرائيليين الرأي المعاكس تماما.

وكانت هذه النتائج قبل ان يطرد الزعيم التركي السفير الاسرائيلي الاسبوع الماضي بعد ان رفضت اسرائيل الاعتذار عن قتلها لتسعة اتراك في هجوم لقوات اسرائيلية خاصة على سفينة مساعدات تركية كانت تحاول العام الماضي كسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة.

وقال اردوغان ملوحا بقوته البحرية إن السفن الحربية التركية ستصاحب اي قوافل مساعدات الى غزة في المستقبل وهو الاعلان الذي ازعج الولايات المتحدة كما أزعج اسرائيل. وغابت هذه الروح القتالية كثيرا عن الجامعة العربية التي لم تواجه اسرائيل خلال حكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي دام 30 عاما والذي عكف على صيانة اتفاقية السلام بين القاهرة واسرائيل.

وقال محمد يس (27 عاما) خبير الاستثمار المصري ان ظهور اردوغان في الجامعة العربية كان كزيارة

المعلم لتلميذ فاسد بليد لا يرغب في التعلم. ومن شأن تصدر أجنبي مسرح القضية الفلسطينية كما فعلت ايران من قبل ان يثير حفيظة الزعماء العرب لكن مع هوان ثقلهم لا يمكنهم الاعتراض.

وقال خالد الدخيل المحلل السياسي السعودي ان بعض الناس يتحدثون عن طموحات تركيا في استعادة دورها العثماني لكن الاغلبية في السعودية لا تفكر بهذه الطريقة. وقال إن الدول العربية ضعيفة في هذا الوقت لذا فهي لا تستطيع تفادي اتساع الدور القيادي لتركيا في المنطقة واضاف ان الدول العربية تريد من تركيا ان تحقق التوازن مع ايران الشيعية. وقال الدخيل إن ايران تلعب دورا طائفيا مما يجعل تحالفاتها في المنطقة قائمة على الانتماء الطائفي لكن تركيا دولة علمانية ذات اغلبية سنية.

وانهارت سياسة "اللامشاكل" التي اتبعها اردوغان مع جيران تركيا بخلافه مع اسرائيل والانتفاضات الشعبية في الدول العربية التي اجبرت انقرة على ادخال بعض التعديلات الحرجة على سياستها في المنطقة. وعارضت تركيا التدخل الغربي في ليبيا التي ترتبط معها باتفاقات بقيمة 15 مليار دولار وتباطأت في الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الذي اطاح بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي بعد حكم دام 42 عاما. واصبح على اردوغان الان ان يخطب ود الحكام الجدد حفاظا على مصالح تركيا الاقتصادية في ليبيا.

أهم الاخبار