رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المفتي: أحداث «السفارة» ضد طبيعة المصريين

الشارع السياسي

الثلاثاء, 13 سبتمبر 2011 17:19
كتب - أحمد الشوكي:

طالب فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية الحكومات الغربية خاصة إيطاليا بتقديم المزيد من أشكال الدعم والمساعدة الفنية والعلمية والتكنولوجية إلي مصر لتلبية طموحات

الشعب المصري بعد ثورة يناير والإسهام بفاعلية في الانتقال بمصر إلي آفاق المستقبل ووضعها ضمن الدول المتطورة علميا واجتماعيا وإنسانيا.
وأضاف إن ذلك يمكن ان يجعل من مصر نموذجا واقعيا للدولة المدنية الحديثة القائمة علي المبادئ الإسلامية الحضارية والمحافظة علي المقاصد التي تشترك فيها كل البشرية وهي الدين

والنفس والمال والعرض والعقل، جاء ذلك خلال استقبال المفتي لكلاوديو بيتشيفيكو السفير الايطالي بالقاهرة بدار الافتاء أمس.
وقال المفتي: إن المؤسسة الدينية الإسلامية بمصر وعلي رأسها الأزهر الشريف ودار الافتاء تري ان السواد الأعظم من شعب مصر في مرحلة الأمل والعمل ودعم الاقتصاد والاستقرار وان المرحلة ليست مجالا لتأجيج المشاكل القديمة أو الأحقاد.
واستنكر المفتي ما حدث في أزمة السفارة
الاسرائيلية موضحا ان هذه الأحداث ضد كل ما هو مصري ذلك ان طبيعته قائمة علي القيم الرفيعة والأخلاق والكرم.
ولفت المفتي إلي ان مصر قادرة علي ان تخرج من الأزمة الحالية أقوي مما هي عليه وأنها ستعود شامخة كحالها دائما، وانه لن يؤثر فيها كيد الكائدين أو المتآمرين مناشدا المجتمع الدولي والدول الصديقة لمصر ببذل ما في وسعهم لضمان الاستقرار والرخاء لمصر.
وأكد المفتي استعداد دار الافتاء لتقديم جميع الخبرات الفقهية والشرعية لإيطاليا، من جانبه أكد كلاوديو بيتشيفيكو عمق العلاقات التاريخية بين البلدين والتزام إيطاليا تقديم جميع أشكال الدعم لمصر وشعبها العظيم.

أهم الاخبار