رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عمارة: حكام العرب يستحقون "مذبحة القلعة"

الشارع السياسي

الأحد, 11 سبتمبر 2011 20:17
عمارة: حكام العرب يستحقون مذبحة القلعة
كتب - أحمد رضا :

أكد الدكتور محمد عمارة المفكر الإسلامي وعضو مجمع البحوث الإسلامية أن كل قنوات الإصلاح في عهد النظام السابق كانت مسدودة،

مشيرا إلى أن الزعماء العرب يحتاجون إلى دعوة جديدة من محمد علي إلى القلعة كما فعل سابقا مع المماليك، معتبراً أن حكام العرب ينطبق عليهم قول الشاعر : "ليس لهم من فتى مطيع فلعنة الله على الجميع ".
وقال المفكر الإسلامي في ندوة نظمتها مساء اليوم الأحد مجلة " التبيان" التابعة للجمعية الشرعية تحت عنوان "الثورات العربية .. دروس وآمال " : إن أهم الدروس المستفادة من الثورات العربية هي الشورى وكسر حاجز الخوف، مشيراً إلى أن الشعوب تحتاج إلى "دولة للأمة " لا سلطان فيها

إلا للشريعة الإسلامية، والاستعانة بالله حتى يذهب الخوف.
وأضاف المفكر الإسلامي خلال الندوة أن شخصية فلسطينية أكدت له أن الصهاينة كانوا معتقدين أن خلال حرب أكتوبر أن خط بارليف هو نهاية التاريخ، واعتبر أن حرب أكتوبر بالنسبة للصهاينة كفض بكارة الصهاينة.
وأشار إلى أن أول الآمال المعلقة على الثورات العربية هي تحقيق الحرية، معتبراً أن أول المضارين من الديكتاتورية هم الإسلاميون والإسلام، وطالب بعدم عزل وإقصاء أي فصيل من العمل السياسي، وفتح كل قنوات وأبواب الحرية، وأن يكون صندوق الانتخاب هو الحكم.
من جانبه اعتبر أ.د محمد مختار جمعة وكيل كلية
الدراسات الإسلامية ومقرر هيئة العلماء بالجمعية الشرعية أن الثورات العربية لابد أن تطرد المحتل الأجنبي من أراضيها، لأن مع وجوده لا كرامة للأمة الإسلامية .
وأشار جمعة إلى أن الظلم قد بلغ مداه قبل الثورات العربية في تونس ومصر والبلدان العربية، لافتا الانتباه إلى أن كل دولة كانت تظن أنها بمنأى عن الثورات إلى أن جاءهم الزلزال.
وأكد وكيل كلية الدراسات الإسلامية على أن سنن الله في الكون هو أن يطبق التداول أو يذهب الحكم لأن دعاء المظلومين ودماء الشهداء كانت مستجابة وكانت النتيجة طبيعية بزوال الحكم بسبب الظلم والاعتداء على حرمات الله.
وتنبأ مختار بأن الثورات العربية سيكون لها الريادة والسبق مستقبلا، مشيراً إلى أن أول الغيث قطرة، ففي فلسطين حدث تقدم إلى الأمم المتحدة من أجل إقرار الدولة الفلسطينية ووقعت الثورات وكسر حاجز الخوف وهو الذي لم يكن متاحاً ولا قائماً من قبل .

 

أهم الاخبار