رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المشير رفض مكالمات "نتنياهو" ليلة الاقتحام

الشارع السياسي

الأحد, 11 سبتمبر 2011 19:12
المشير رفض مكالمات نتنياهو ليلة الاقتحامجانب من الكتظاهرين امس امام مقر السفارة الاسرائيلية
كتب - هشام الهلوتي ومحمد صلاح وعبدالخالق خليفة وأمير سالم ورضا سلامة وصلاح شرابي وأبو بكر خلاف ومحمود النجار:

أعلنت مصادر مخابراتية لموقع «ديبكا نايل» الاستخباراتي الاسرائيلي أن المشير محمد حسين طنطاوي, رئيس المجلس العسكري

رفض تلقي مكالمات بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي ليلة اقتحام مقر السفارة الاسرائيلية بالقاهرة. ذكر موقع «ديبكا» ان نتنياهو حاول طوال ليلة الاقتحام وحتي الساعات الاولي من الصباح التحدث للمشير دون جدوي. وأضاف الموقع ان إيهود باراك، وزير الدفاع الاسرائيلي حافظ علي خطوط الاتصال مفتوحة مع ليون بانيشا، وزير الدفاع الامريكي ومراد موافي، مدير المخابرات المصرية. وصرحت المصادر الاسرائيلية بأن السفيرة الامريكية آن باترسون تدخلت مساء الجمعة لإنقاذ 6 من ضباط أمن السفارة تحصنوا داخل غرفة الأمن.
وأكدت مصادر مطلعة ان عدم حضور المشير حسين طنطاوي ونائبه الفريق سامي عنان للشهادة في قضية قتل المتظاهرين يعود الي انشغالهما بمتابعة الاحداث المتفجرة في البلاد حالياً.
وقالت المصادر ان متابعة أحداث السفارة الاسرائيلية ومحاولات اقتحام مديرية أمن الجيزة ووزارة الداخلية خلال أحداث جمعة «تصحيح المسار»  دفعت المشير طنطاوي الي عدم الحضور أمام المحكمة للشهادة لمتابعة تطورات الاحداث.
وألقت الشرطة العسكرية أمس القبض علي 92 من المتهمين في أحداث السفارة ليرتفع عدد المقبوض عليهم إلي 111 متهماً بخلاف 19 متهماً في محاولة اقتحام مديرية أمن الجيزة. وتمكنت أمس الاجهزة الامنية من ضبط 7 مسجلين خطر من مقتحمي أقسام الشرطة أثناء أحداث ثورة 25 يناير هاربين بمنطقة حدائق الاهرام. وتنتهي محافظة الجيزة بالتعاون مع الاجهزة المعنية اليوم الاثنين

من الحصر النهائي للتلفيات التي تعرضت لها المنطقة المحيطة بالسفارة الاسرائيلية علي وقع الاحداث التي شهدتها المنطقة يوم الجمعة الماضي. وقال الدكتور علي عبدالرحمن محافظ الجيزة ان عمليات الحصر تتضمن كافة الخسائر والتلفيات التي تعرضت لها الممتلكات العامة والخاصة بالمنطقة وكذلك التلفيات التي تعرضت لها مديرية أمن الجيزة. واستمرت قوات الشرطة والجيش في الحفاظ علي سير الحركة المرورية في منطقة السفارة الاسرائيلية بكورنيش النيل بعد الاحداث التي شهدتها علي مدار الفترة الماضية. وشهدت المنطقة هدوءاً نسبياً خاصة في ظل تواجد سيارات الجيش والشرطة بها لتأمينها وحماية السفارة السعودية التي تقع في المنطقة وخلوها من أي مظاهرات. واستمرت الحركة المرورية علي كوبري الجامعة بصورتها الطبيعية كذلك كورنيش النيل وجميع مداخل ومخارج الميدان المحيط وتواجد رجال الامن المركزي في صورة إطار علي الكوبري في نفس جهة السفارة. وقامت قوات الجيش مساء أول أمس بتمشيط المنطقة ومطاردة بعض العناصر الخارجة في الشوارع المحيطة في الوقت الذي استمر فيه اطفاء الانوار خاصة أعلي كوبري الجامعة الذي لم يلق أي اقبال نظراً لطبيعة الاحداث.
ووصل الي القاهرة أمس وفد اسرائيلي رفيع المستوي لاجراء مباحثات مع المسئولين المصريين حول أحداث اقتحام السفارة الاسرائيلية وكيفية
تأمين عودة البعثة الدبلوماسية الاسرائيلية.
تكتمت سلطات مطار القاهرة علي الزيارة ورفضت الادلاء بأي تصريحات حول هوية وعدد أعضاء الوفد الاسرائيلي المشارك في الزيارة.
وقالت مصادر مطلعة ان الوفد الاسرائيلي وصل علي متن طائرة خاصة في زيارة سريعة لعدة ساعات.
وكشفت المصادر عن أن الوفد الاسرائيلي سوف يركز في المباحثات مع المسئولين بالقاهرة علي امكانية وخطة تأمين السفير الاسرائيلي وأعضاء السفارة.
جاءت زيارة الوفد الاسرائيلي بعد يوم واحد من مغادرة السفير وطاقم السفارة القاهرة الي اسرائيل عقب حادث اقتحام السفارة الاسرائيلية وتحطيم الجدار العازل الذي أقامته محافظة الجيزة أعلي كوبري الجامعة لحماية السفارة. وسيطر الهدوء علي ميدان التحرير ظهر أمس تزامناً مع بدء اجراءات محاكمة المتورطين من رموز النظام البائد في موقعة الجمل وقتل الثوار أثناء مظاهرات 25 يناير. وسارت الحركة المرورية في شكلها الطبيعي واختفي جنود الامن المركزي من الصينية الوسطي بالميدان واقتصر التواجد علي رجال الشرطة والمرور فقط. وكشف مصدر مسئول بمصلحة الطب الشرعي عن أن تشريح جثث القتلي الثلاثة في أحداث السفارة أثبت ان الوفاة جاءت بسبب 3 طلقات نارية من مسافة بعيدة.
وأكد ان الرصاص اخترق جسد قتيلين بينما استقرت واحدة في جسد الاخير.
وأشار الي إعداد تقرير عن أسباب الوفاة تمهيداً لارساله الي النيابة العامة. وجهت هيئة القضاء العسكري برئاسة اللواء عادل المرسي رسالة الي محكمة الجنايات برئاسة المستشار أحمد رفعت للاعتذار عن حضور المشير محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان. وطالبت الهيئة المحكمة بقبول الاعتذار بسبب الظروف التي تحول دون الحضور وقالت هيئة القضاء العسكري حتي لا يتعطل سير اجراءات الدعوي فانه يطرح الموافقة علي موافاتهما بالوقائع المطلوب استيفاؤها سواء من المحكمة أو النيابة العامة أو المتهمين ودفاعهم أو الدفاع الموكل من المدعين والاجابة عنها من سيادتهما بكل وضوح وحيادية.

أهم الاخبار