رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.ننفرد بـ "بصمة المخ" لإدانة مبارك

الشارع السياسي

الأحد, 11 سبتمبر 2011 09:14
كتبت – نورا طاهر:

فجر د.هاني طايع الحاصل علي الدكتوراه  في "بصمة المخ" من كلية الحقوق جامعة القاهرة  الأولى  على مستوي الشرق الأوسط قنبلة من العيار الثقيل بعد بحثه المستفيض  حول جهاز "بصمة المخ" دليل الإثبات الجنائي الذي يستخدم في  المحاكم الجنائية ويمكن العمل به في محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي ومساعديه في قضية قتل متظاهرين الثورة وموقعة الجمل.

وانفردت "بوابة الوفد" بتبنّي إمكانية استخدام جهاز "بصمة المخ" الذي اكتشفه عالم الأعصاب الأمريكي "لورنس فارويل " الذي استخدمه بالفعل في المحاكم الجنائية الأمريكية ،حيث ثبت أن المخ هو المصدر الأساسي لاستخراج المعلومات الموجودة في ذهن المتهم في أي وقت.
وأكد "طايع" على أن مخ المتهم هو الذي يخطط وينفذ جريمته ويسجل الأحداث على أن يتم استدعاؤها من ذهنه في أي وقت، معتبرها بمثابة دليل  مشروع  وشاعد إثبات جنائي  لايخطئ، تم العمل به بأمان دون أي ضغط أو إكراه أو تعذيب،

ويفيد في الكشف عن أسرار الجريمة وينجز في الوقت للمحاكمات الجنائية، فضلاً عن المخططات الإرهابية قبل وقوعها.
وقال: إنه مختلف تماماً عن جهاز "كشف الكذب "الذي يعتمد علي أجهزة التنفس للإنسان وضغط الدم، عن طريق التدريب التحكم في سرعة درجات التنفس، فهو نتائجه غير دقيقة لكون المجري له الاختبار يمكن أن يكون هادئًا أو عصبيًا!!
وشرح "طايع": كيفية قياس وتحليل طبيعة النشاط الكهربي بعد توصيل حساسات ذات أقطاب مغناطيسية لإستقبال الموجات الكهربائية، توضع علي رأس المتهمين ترصد نشاط "المخ "، ثم يتم توصيله بجهاز كمبيوتر، ليصدر رد فعل تلقائي، تفرز إشارات كهربائية تصدر من المخ أقل من جزء من الثانية، يطلق عليها الـ (300p) يسجل قراءات علي شكل رسم بياني.
مكملاً حديثه:  تتم الاستفادة من ذاكرة المتهمين عن
طريق عرض أدلة إثبات الاتهام كالتسجيلات الصوتية أو أفلام وثائقية أو أسلحة و ذخيرة  أو الإحرازات أو توجيه سؤال مباشر أو الصور الفوتوغرافية المأخوذة من مسرح الجريمة.
بناء علي معلومات في ذهن المتهمين أثناء العرض يفرز المخ أدلة الإدانة،ليفرق بين البريء أم المذنب بالمقارنة التي ظهرت في شكل خطوط بيانية بالمؤشرات ،فإذا كان الشخص مذنبا فإن الخط البياني يصل إلى أعلى درجاته والعكس من ذلك يكون بريئًا مؤكداً دقّة نتائجه إلي 100% نظراً لحساسيته الفائقة مع السرعة .
استشهد "طايع" بما حكمت به المحاكم الأمريكية بجهاز"بصمة المخ" كدليل إثبات للمتهم "تيري هارين جتون"في قضية قتل"جون شوير" ليحصل على البراءة بعد أن قضي 25 عاماً في السجن.
وأشار إلي دليل آخر ساعد في الوقوع بالسفاح(جميسب. جريندر)، في قبضة العدالة، ليكشف دليل الإثبات الجنائي علي إدانته، ليعاقب بالسجن مدى الحياة، معقباً علي ثمن الجهاز بسيطة بالمقارنة بـDNA.
حدد "طايع" الاستخدامات المتعددة للجهاز في التزوير والإرهاب وجرائم السرقة والاغتصاب والأحوال الشخصية وإثبات المواليد بالمستشفيات وخطف الأطفال والاتجار بهم أو استغلالهم جنسياً وكيفية ضبط قضايا الفساد المالي أو إثبات الرشوة بطرح المبلغ مثلاً علي المرتشي أو الوسطاء أو مكان الجريمة.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=tTIGB5qSvQU

أهم الاخبار