رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"شباب الثورة" يشيد باستدعاء المشير للشهادة

الشارع السياسي

الخميس, 08 سبتمبر 2011 15:43
بوابة الوفد- متابعة

أكد اتحاد شباب الثورة استمرار سلمية الثورة كما بدأت سلمية، معتبرا ما اشيع عن وجود دعاوي من عناصر مجهولة تحرض المتظاهرين علي استخدام العنف ضد افراد القوات المسلحة والشرطة واقتحام المنشآت الحيوية والمنشآت التابعة لوزارة الدفاع هي دعاوي يراد بها الفتنة وتشويه صورة الثورة والثوار.

وأضاف الاتحاد في بيان أن تلك الدعاوي التخريبية تعتبر عملا عدائيا ضد ثورتنا السلمية، وناشد جموع المتظاهرين عدم الانجرار الي اعمال تؤدي الي مثل ذلك، وعدم السكوت عن اي فرد يندس وسط المتظاهرين ويحاول ان يثير فتنه او اي عمل تخريبي وتسليمه الي الشرطة العسكرية حيث ان الاتحاد علي ثقة تامة بوعي المتظاهرين في

التعامل مع مثل هذه الامور وان حق التظاهر والتعبير عن الرأي حق مكفول للجميع، كما كفلته ثورتنا المصرية العظيمة.
واوضح البيان أن قانون تجريم التظاهرات والاعتصامات هو ضد هذا الحق الثوري لذلك يطالب الاتحاد المجلس الاعلي للقوات المسلحة سحب الشرطة العسكرية من الميدان لتفويت الفرصة لمنع اي احتكاك.
من ناحية أخرى رحب الاتحاد بقرار استدعاء المشير طنطاوي والفريق سامي عنان وعمر سليمان للشهادة في قضية قتل المتظاهرين، حيث ان القرار خطوة للمرحلة القادمة في تاريخ القضاء المصري واعادة بناء مؤسسة قضائية قوية وخطوة في
طريق دولة القانون يكون حجر الزاوية فيها لان لا احد فوق القانون وان الجميع امام القانون سواء وان الاستجابة للحضور سيؤكد علي ذلك.
وأشار الدكتور عبد الرازق عيد عضو المكتب التنفيذي لاتحاد شباب الثورة والمنسق العام الى ان الثورة بدأت سلمية دون ان يحمل احد سلاحا في يده وستستمر في ذلك وان المتظاهرين لن يعطوا فرصة لاي شخص تسول له نفسه القيام بأعمال تخريبية ضد منشآت الدولة بل وسيمنعوه من ذلك وان الثوار لديهم الخبرة في حماية المنشآت العامة والتعامل مع البلطجية والمخربين كما حدث اثناء الايام الاولي للثورة.
وقال محمد السعيد عضو المكتب التنفيذي ان الكرة في ملعب المجلس العسكري حيث يجب عليه سحب الشرطة العسكرية والامن المركزي من الميدان للتأكيد علي حق التظاهر السلمي ومنع اي احتكاك قد يحدث بين المتظاهرين وبين القوات التي تطوق الميدان.

أهم الاخبار