رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعوات مليونية لاستقبال "البطل" أردوغان بالورود

الشارع السياسي

الثلاثاء, 06 سبتمبر 2011 15:36
كتبت - ياسمين عبد التواب:

 دعا النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك المصريين إلى تنظيم استقبال شعبى لرئيس الوزراء التركى يتلخص فى الزحف نحو مطار القاهرة والوقوف على جانبى الطريق حاملين الورود والأزهار ولافتات الترحيب بجانب رفع الأعلام المصرية والتركية.

"هنستقبل رجب أردوغان يوم 12 ستبمبر في المطار "، "استقبال شعبى فى التحرير يوم 12 لرجب أردوغان "، " مليونية استقبال البطل أردوغان الإثنين بمطار القاهرة "، " مليونية استقبال الزعيم أردوغان " وغيرها من الدعوات التى تدعو الشعب المصرى إلى الاحتفال بزيارة رجب طيب أردوغان المقررة يوم الإثنين المقبل.
و استجاب الكثير إلى هذه الدعوات معلنين رغبتهم فى استقبال زعيم العصرأردوغان الذى أعطى إسرائيل درسا لن تنساه،  فيقول توفيق قناوى "مرحباً بك فى أرض الكنانة ضيفاً عزيزاً محبوباً نتظر لقاءه

منذ أمد طويل " ، ويضيف كريم جودة قائلاً " إن شاء الله سيكون استقبالا عظيما للبطل"، ويتفق معها صلاح إبراهيم بقوله " بالفعل إنه رجل يستحق منا الكثير "
وتوالت عبارت الترحيب بأردوغان فيقول أحمد شحاتة " أهلاً وسهلاً بالقائد العظيم "، ومحمد متولى " أهلاً ومرحباً وأنا أول واحد هأكون فى استقبال هذا البطل العظيم ".
وفى السياق نفسه، دشن الشباب على الفيس بوك عده صفحات توضح مدى إعجابهم بمواقف أردوغان متمنين أن يكون رئيس مصر القادم مثله ومنها "عايزين واحد زى طيب أردوغان يبقى رئيس مصر "،" أنت شرف للمسلمين أردوغان عايزين زيك لمصر " ،
"معلش يا تركيا ممكن نستلف أردوغان منكم 4 سنين بس".
وأكد الشباب عبر هذه الصفحات أن مصر فى الفترة المقبلة فى أشد الحاجة إلى رئيس مثل أردوغان يحافظ  على كرامة شعبه ودولته،  فيقول محمد صطفى غنيم  فى سخرية " الشعب يريد أردوغان رئيساً لمصر " ، وتتفق معه أم عمر ومريم  قائلة " بجد عايزين رئيس مثله ومصر هتبقى حلوة قوى " ، ويضيف عمر هشام " آه والله مصر فى أشد الجاحة لرجب أردوغان وأمثاله".
وتوالى الشباب فى إبداء إعجابهم بأردوغان ومواقفه مع إسرائيل فيقول أحمد عادل " شكراً أردوغان لقد لقنت إسرائيل درسًا لن تنساها"، ويتفق معه  يوسف أميرقائلا  " راجل ابن راجل عملت اللى العرب نفسهم يعملوه ".
ويرأى الشباب أن أردوغان رجل العصر وزعيمه فيقول خالد رياض " عملاق فى زمن الأقزام"، ويتقف معه محمود عمار "رجل بألف جيش "، ويختتم حاتم كمال بتوصيف أردوغان بأنه رجل الواقف  فيقول  "أردوغان = كلام + أفعال ".

أهم الاخبار