رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شفيق والعوا يؤديان صلاة عيد الفطر بالإسكندرية

الشارع السياسي

الثلاثاء, 30 أغسطس 2011 09:53
الإسكندرية - أ ش أ:

شارك كل من رئيس مجلس الوزراء السابق الفريق أحمد شفيق والدكتور محمد سليم العوا مرشح الرئاسة المحتمل فى أداء صلاة عيد الفطر المبارك بمسجدين بالإسكندرية فى زيارة أعربا أنها لا تحمل أى بعد سياسى.

 واستقبل المصلون بمسجد المرسى أبى العباس بالإسكندرية الفريق أحمد شفيق بالترحيب وتقديم الشكاوى ، فيما أيد البعض ترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة ، وعلى الجانب الآخر خرجت سيدة محتجة عليه بعد أداء الصلاة ووصفته بأنه أحد رموز النظام السابق.

ورفض شفيق إبداء أية تصريحات إعلامية ، مؤكدا أن زيارته للاسكندرية للإجازة ولا تستهدف أية أعمال سياسية، فيما أحاط به عدد من منظمى حملة دعم ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، وتوجه بعد الصلاة إلى أحد المقاهى بمنطقة الكورنيش وسط الإسكندرية.

وعلى الجانب الآخر ، أدى الدكتور محمد سليم العوا مرشح الرئاسة المحتمل صلاة عيد الفطر بمسجد القائد إبراهيم، وقامت حملة ترشحه للانتخابات الرئاسية بتوزيع منشورات دعائية لتأييده، ولكنه أشار إلى أن تواجده بالإسكندرية للاحتفال بعيد الفطر.

وقام الشيخ أحمد المحلاوى أحد أقطاب التيارات الإسلامية

بإلقاء خطبة عيد الفطر عقب أداء الصلاة التى حضرها الآلاف من المواطنين أمام ساحة مسجد القائد إبراهيم وقامت لجنة نظام بتحديد أماكن لصلاة النساء.

وكانت محافظة الإسكندرية قد شهدت خلال هذا الشهر اهتمام عدد من المرشحين المحتملين لخوض الانتخابات الرئاسية بهدف دعم الدعاية الانتخابية وتعزيز إمكانيات حملات التأييد من المتطوعين والمؤيدين لشخصيات المرشحين.

وعقد عدد من المرشحين المحتملين للرئاسة في مصر لقاءات مع عدد من القيادات الشعبية، بالإضافة إلى اللقاءات الجماهيرية وأخرى نخبوية بالإسكندرية على مدى الشهر الأخير لدعم تواجدهم بالمدينة الشاغرة بالعديد من التيارات والقوى السياسية والحزبية.

ويشارك عدد مرشحى الانتخابات الرئاسية المحتملين فى الحديث عن الخطوط العريضة للمشروعات الاستثمارية التي يمكنها إحداث انتعاشة فى الاقتصاد المصرى، بالإضافة إلى تأكيدهم على أهمية الإسراع فى الانتهاء من المرحلة الانتقالية وإجراء الانتخابات البرلمانية، ولم يفصح أحد من المرشحين عن برنامجه الانتخابى تمهيدا للانتهاء

من قانون الانتخابات الرئاسية.

وبدأت حملات دعم المرشحين من تكثيف نشاطها خلال الفترة الأخيرة وعلى رأسها حملة دعم الدكتور محمد البرادعى والتى بدأت عملها منذ عدة أشهر من خلال العروض الضوئية بالشوارع للتعريف بالدكتور محمد البرادعى واتجاهاته السياسية، رغم عدم زيارته إلى الإسكندرية بعد اندلاع الثورة المصرية فى الخامس والعشرين من يناير الماضى .

وكذلك بدأت حملات دعم عمرو موسى، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، والدكتور محمد سليم العوا، وغيرهم فى تكثيف تواجدها للتعريف ببرامج كل مرشح، بالإضافة إلى عمل حملات دعم مرشحين لم يعلنوا نيتهم لخوض الانتخابات الرئاسية كالفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء السابق.

ومن ضمن الزيارات لقاء أمين جامعة الدول العربية السابق عمرو موسى الذى عقده بمنطقة سيدى بشر شرق الإسكندرية فى استضافة إحدى عائلات الصعيد المقيمة بالإسكندرية ، ثم جولة بعدد من شوارع المدينة والجلوس بأحد المقاهى الشعبية، وحرص موسى على تأكيد موقفه المحايد من كافة التيارات والأحزاب السياسية فى مقابل أن حملته لخوض الانتخابات الرئاسية.

وجمعت الموضوعات المرتبطة بعلاقة التيارات السياسية ذات المرجعية الدينية بمختلف التيارات الأخرى على لقاءات كل من الدكتور محمد سليم العوا والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح ومنها العناصر المشتركة بين كافة تلك التيارات والتى يمكن استخدامها لصالح الوطن، والقضاء علي الصراعات المختلفة بين تلك التيارات وتخوفها من بعضها.

أهم الاخبار