رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سرقة ملفات الشهداء من "الطب الشرعى"

الشارع السياسي

الأحد, 28 أغسطس 2011 12:25
كتبت – مونيكا عياد :

شهدت مصلحة الطب الشرعي  فجر اليوم الأحد حادث سرقة، وتضاربت الأقوال بين النفي والتأكيد، واختلفوا حول طبيعة المسروقات، حيث أكدت مصادر أن المسروقات خاصة بملفات هامة لأسر الشهداء ،

في حين أشار فريق آخر أن المسروقات هي بعض أجهزة التكييف المحفوظة بمخازن الخردة .

وفي البداية، نفت النيابة العامة ما تردد بشأن اقتحام مجهولين لمصلحة الطب الشرعى بالسيدة زينب، للاستيلاء على أوراق وتقارير هامة خاصة بشهداء الثورة ، مؤكدة أنه لم يتم إخطارها بأي بلاغ بشأن تلك الواقعة .

وتبين من تحقيقات النيابة التي باشرها أحمد الأبرق، رئيس نيابة السيدة زينب،

أن كل ما تردد عن سرقة الطب الشرعي هو مجرد شائعات ليس له محل من الصحة ، وأن الهدف من ذلك هو بلبلة الرأي العام ، مشيرا إلى أنه لم يتم تحرير محضر بالواقعة وبالتالي لم تتلق النيابة إخطارا للانتقال لمعاينة الطب الشرعي .

وعلي الجانب الآخر، أكد بعض العاملين بمصلحة الطب الشرعي - رفضوا ذكر أسمائهم- أن المخازن الخاصة بحفظ ملفات أسر الشهداء تم اختراقها لسرقة الأوراق والمستندات الهامة الخاصة بمصلحة الطب الشرعي.  وأعلن

البعض أن المصلحة تعرضت لاقتحام فجر الأحد علي  يد مجهولين من مدخل الجراج نظراً لضعف كثافة افراد الأمن المعين للحراسة .

ومن الملاحظ أن بوابة الجراج الخاص بمصلحة الطب الشرعي تعرضت للكسر والإتلاف لاقتحام المبني من هذا المدخل لسرقته.

في حين نفى الدكتور إحسان كميل جورجى، كبير الأطباء الشرعيين، سرقة ملفات الشهداء مشيرا إلى أن المخازن التى تمت سرقتها عبارة عن مخازن خردة تحتوي علي تكييفات قديمة وكاوتشات سيارات، موضحا أن المخازن التي يتم حفظ بها الملفات والمستندات الهامة عليها حراسات أمنية مشددة . واتهم كبير الأطباء العاملين بالمصلحة بسرقة مخازن الخردة ، مشيرا إلى أن من اقتحم المبني يعلم مداخله ومخارجه جيدا.

أخبار ذات صلة:

الأحد ..صلاة الغائب على شهداء الثورات العربية

سيف اليزل: الإعلام ظلم شهداء الشرطة

أهم الاخبار