رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسى: يجب إنهاء المرحلة الانتقالية بسرعة

الشارع السياسي

الجمعة, 26 أغسطس 2011 20:29
الإسكندرية ـ أ ش أ:

أبدي عمرو موسى مرشح الرئاسة المحتمل اعتراضه علي بعض الأصوات التي تنادي باستمرار المرحلة الانتقالية وتأجيل الانتخابات، مشدداً علي أن تلك المرحلة يجب أن تنتهي خلال شهور قليلة تمهيداً لبدء العمل على مشروعات إعادة بناء الجمهورية الثانية.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الجمعة بمنطقة سيدي بشر  بالإسكندرية عقب حفل الإفطار الذي حضره بإحدى المناطق الشعبية في إطار الإعداد
لحملته الانتخابية. وأوضح موسي أن السياسة المصرية خلال المرحلة المقبلة يجب أن تعمل وفق مبدأ  أولويات تستند إلي الإعداد الدقيق ومنها القضية الفلسطينية، مشيراً إلي

أن بعض  الملفات يجب أن يتم الإعداد إليها قبل فتحها ومنها ملف أم الرشراش. وعقَّب موسي علي الإجراءات التي اتخذتها الدبلوماسية المصرية حيال الأحداث  الأخيرة التي وقعت بسيناء ومنها مقتل عدد من الجنود المصريين علي الحدود بأنها  شملت إعلان الاحتجاج وطلب الاعتذار، بالإضافة إلي غلق أحد المعابر الحدودية،  لافتا إلى أنه كان يتمني اتخاذ إجراءات سحب السفير المصري من تل أبيب، وإجراء تحقيق رسمي في الحادث.

وأشار إلي أن عمليات الإصلاح الاقتصادي المصري يمكن

إنجازها من خلال مشروعات وطنية علي مدي خمس سنوات فقط في ظل دستور جديد يحدد حقوق وواجبات المجتمع، في إطار من الشفافية.

وعن الإصلاح الإداري بالدولة أبدي موسي ترحيبه بنظم اللامركزية ومنها انتخاب  المحافظين وعمد القرى، مشيرا إلي أن تلك المسألة إحدى ركائز برنامجه الانتخابي  بالإضافة إلي التأكيد علي استقلال القضاء معتبرها الخطوة الرئيسية للارتقاء بمصر. وأوضح موسي أن حملته الانتخابية مستقلة ولا تنتمي إلي أي من الأحزاب السياسية  رغم علاقته الجيدة بكافة الأحزاب الموجودة علي الساحة، مشيراً إلي أن العديد من  النشطاء السياسيين منضمين إلي حملة دعم ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية.

وقام عمرو موسي بأداء صلاة العشاء بأحد المساجد وأعقبها بجولة ميدانية بعدد من  الشوارع والجلوس بأحد المقاهي الشعبية بالقرب من كورنيش الإسكندرية.

أهم الاخبار