رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مظلوم:اتفاقنا مع إسرائيل كسرلـ"كامب ديفيد"

الشارع السياسي

الجمعة, 26 أغسطس 2011 20:05
كتب - أحمد رضا :

أكد اللواء جمال مظلوم الخبير العسكري أن زيادة القوات في سيناء ستعمل على تحقيق الأمن أكثر من ذي قبل، مشيراً إلى أن الظروف السابقة لم تكن تشهد إخلالاً بالأمن، ولم تكن ظروف قطاع غزة موجودة، ووجود الأنفاق والتهريب، والامتداد الجغرافي والاجتماعي مع سيناء، وبالتالي لم تعد الاتفاقية متناسبة مع الوقت الحالي.

واعتبر أن كل طرف من الطرفين سوف يستفيد من الاتفاقية المبرمة بينهما، في تعزيز قواتهما علي الحدودة التي تشهدت اضطرابات أمنية خلال الفترة الأخيرة، مما يجعل استحالة تنفيذ عمليات

إرهابية داخل سيناء أو إسرائيل، كما اعتبر أن مصر هي المستفيد الأكبر من هذه الاتفاقية لأنها سوف تتيح لها زيادة قواتها في سيناء بعدما كانت مكبلة ببنود اتفاقية كامب ديفد.

وتوقع مظلوم استمرار الحملة الأمنية في سيناء أقوى من ذي قبل، للوصول إلى ضبط أفضل للحدود المصرية .

ومن جانبه قال اللواء سامح سيف اليزل الخبير الاستراتيجي ورئيس مركز الجمهورية للدراسات الأمنية : "إن الاتفاق الذي تتحدث عنه

المصادر الأمنية حول زيادة أعداد القوات المصرية على الحدود بين مصر وإسرائيل هو اتفاق مبدئي ولابد من الجلوس على طاولة المفاوضات والاتفاق على حلقة الانتشار الأمني الخاصة باتفاقية السلام بين البلدين، وإلى أن تتم مناقشة كافة الاتصالات، يتم الاتفاق على الأعداد التفصيلية الخاصة بهذه الزيادة.

وأضاف سيف اليزل أنه مع زيادة القوات المصرية ستعود القوات المنتشرة الآن إلى أماكنها، وتتولى القوات الجديدة عملية ضبط الحدود واستكمال الحملة التي تقوم بها القوات المسلحة في سيناء .

وكان مصدر أمني رفيع قال لرويترز اليوم الجمعة إن مصر وإسرائيل اتفقتا مبدئيا على زيادة عدد القوات المصرية في منطقة سيناء وذلك بعد أن شهدت المنطقة أعمال عنف.

 

 

أهم الاخبار