رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

7 يناير.. مؤتمر بالوفد لدعم الوحدة الوطنية

البدوي: تشكيل هيئة للدفاع عن المواطنة

الشارع السياسي

السبت, 01 يناير 2011 18:43
كتب ـ معتز صلاح:


عقد قادة وممثلو الأحزاب والقوى الوطنية المصرية، اجتماعا اليوم السبت، في مقر حزب الوفد "بيت الأمة، لبحث الحادث الإرهابي الآثم الذي استهدف أمن وسلامة واستقرار الوطن

وعقد الدكتور السيد البدوي، رئيس الوفد، مؤتمرا صحفيًا ـ عقب الاجتماع ـ أعلن خلاله أن أهم مايميز شعب مصر هوتجمعه وقت المحن رغم الاختلاف، ولأن المصائب دائما ً يجمعن المصابين، فقد كان الحادث الإرهابى مصيبة كبرى ألفت بين كل أطياف المعارضة السياسية لبحث وتدارس ما يمكن أن نقوم به كمواطنين مصريين.

واتفق المجتمعون على مايلى :

أولا: تشكيل هيئة وطنية للدفاع عن الحريات المدنية وحقوق المواطنة والوحدة الوطنية .

ثانيا: إعلان يوم 7 يناير من كل عام عيدا للوحدة الوطنية ليكون عيدا للمصريين جميعا .

ثالثا: عقد لقاء جماهيري يوم الجمعة 7 يناير بمقر حزب الوفد تدعى إليه كافة الأحزاب والقوى الوطنية .

رابعا: رغم أن تلك العملية الإرهابية جاءت من خارج حدود الوطن، إلا أن مناخ التربص والاحتقان السائد في المجتمع هو الذي أغرى أعداء مصر لاستثمار هذا المناخ.. مصر تعاني من تربص واحتقان طائفي .. وتعاني من تربص

واحتقان اجتماعي وسياسي، وقد آن الأوان لكي تقوم الطبقة السياسية لمواجهة هذا الاحتقان والتربص وتحقيق السلام الاجتماعي والوحدة الوطنية .

خامسا: حمل المجتمعون المسئولية على الإعلام باختلاف وسائله وخاصة  بعض القنوات الدينية الإسلامية والمسيحية التي تغذي التطرف والكراهية، وأيضا مناهج التعليم التي خلت من خلق ثقافة الوحدة الوطنية التي كانت تميز شعب مصر، وايضا رجال الدين الإسلامي والمسيحي، كما حمل المجتمعون النظام المسئولية الكاملة عما حدث .

وأكد المجتمعون أن مصر في خطر، والوطن فى أزمة، ويجب علينا جميعا أن نتوحد في هذه المرحلة لحماية أمن وسلامة واستقرار المجتمع وتعزيز ثقافة المواطنة والوحدة الوطنية والتسامح والقبول بالآخر .

وشدد رئيس الوفد على أن الهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات المدنية وحقوق المواطنة والوحدة الوطنية سيكون من مهامها: رسم حدود الدولة المدنية الحديثة وأن تكون المواطنة هي مناط لكافة الحقوق والواجبات.

وأشار د. البدوي إلى أن ما حدث أيا كان من يقف خلفه قوى خارجية أو

غيرها لم يكن ليحدث لولا أن هناك مناخا به حالة من الاحتقان والتربص السياسي والطائفي والاجتماعي كل ذلك خلق المناخ المناسب لأى أصابع خارجية لتعبث بمقدرات الوطن، مؤكدا أن دورنا كطبقة سياسية التصدي لهؤلاء وللفساد ولحالة التربص الموجودة والتى هي انعكاس للاستبداد وغيبة الديمقراطية .

وأكد رئيس الوفد أن هناك لجنة تعكف على صياغة البيان الصادر عن الاجتماع وتضم كلا من: د. على السلمى – منير فخرى عبد النور – سكينة فؤاد – د. محمد البلتاجى  - جمال فهمى – عصام سلطان ، وسوف يصدر البيان صباح غد الأحد.

أضاف أنه تم في الاجتماع الاتفاق على انطلاق مجموعة من الوقفات الاحتجاجية الصامتة، لأن ما حدث هو عدوان على المصريين جميعا، كما سوف يذهب وفد من القوى الوطنية لحضور القداس  على أرواح الضحايا في كنيسة القديسين بالإسكندرية .

ودعا رئيس الوفد إلى حداد وطني عام يرسخ الوحده الوطنية ووحدة المجتمع والتسامح الذي كان يميز الشعب المصري عن كافة شعوب العالم .

وشدد على أن اجتماع اليوم لن يكون مجرد اجتماع يتمخض عنه بيان يصدر وينقض، بل ستكون له آليه مستمرة لأن مسألة الوحدة الوطنية هي أخطر ما يهدد سلامة واستقرار هذا الوطن، ولن تكون هناك مهادنة، وسنحمل كل مسئول مسئوليته لأن مصر في خطر وهذا هو اليوم الذي يجب أن يجتمع فيه كل المصريين لحماية أمن وسلامة شعب مصر.


شاهد فيديو

أهم الاخبار