رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإخوان تستنكر عدم وجود رد حاسم على اعتداء إسرائيل على جنودنا

الشارع السياسي

الأربعاء, 24 أغسطس 2011 18:12
كتب ـ أحمد السكري:

استنكرت جماعة الإخوان المسلمين عدم وجود موقف حاسم على الجريمة الصهيونية بقتل الجنود المصريين على الحدود والتى مازالت تداعياتها تتفاعل داخل المجتمع المصري.

 كما استنكرت عدم تقديم العدو الصهيوني الاعتذار الصريح، الذي يمكن أن يقبله المسئولون في مصر.

وشبهت الجماعة الموقف بما حدث بعدما قتلوا تسعة من الأتراك على متن السفينة (مرمرة) فى المياه الدولية ولا يزالون يرفضون الاعتذار.

وطالبت الرسالة الإعلامية للجماعة والتى صدرت عصر اليوم الاربعاء عن مكتب إرشاد الإخوان المسلمين  بوجوب صدور قرار حاسم ورادع يتناسب مع

كرامة الشعب وعزة مصر، وهو طرد السفير وسحب سفيرنا من تل أبيب، وهو القرار الذى تم اتخاذه ثم تم العدول عنه بعد تدخل الأمريكيين.

وقالت الرسالة: "إن وضع الدستور واختيار الهيئة التأسيسية لوضعه هو حق خالص للشعب لا يجوز الافتئات عليه، وحتى شرط التوافق الوطني الذى اشترطه المجلس العسكري غير متحقق، ووصفت المطالبة باصدار وثيقة دستورية فى صورة اعلان دستورى جديد  بأنها محاولات الالتفاف على الإرادة

الشعبية فلقد رفض مبدأ إصدار وثيقة حاكمة للدستور وللهيئة التأسيسية التى تقوم بوضعه 34 حزبا سياسيا،

وتطرقت الرسالة  لحادث الاعتداء على بعض السياسيين فى الفترة الأخيرة كان منهم د. محمد البلتاجى الأمين العام لحزب الحرية والعدالة الذى تم الاعتداء عليه وسرقة سيارته وتليفونه وأوراقه، ثم تم سحل د. أحمد أبو بركة المستشار القانونى لنفس الحزب، وخطف حقيبته وتليفونه وأوراقه، وهى ظاهرة خطيرة لها دلالات سيئة.

وطالبت الجماعة المجلس العسكري ووزارة الداخلية بضرورة تنفيذ وعودهما بتوفير الأمن للمواطنين عامة والسياسيين خاصة، وسرعة ضبط وإحضار الجناة لمعرفة من الذى ينفذ هذه الجرائم وما هى بواعثه، هل هى سياسية أم جنائية، ومن يقف وراءها ؟

 

أهم الاخبار