رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الكتاتني: إسرائيل متغطرسة ومصر تغيرت

الشارع السياسي

الأربعاء, 24 أغسطس 2011 12:05
كتب - محمد جمعة:

شدد د. محمد سعد الكتاتنى أمين عام حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين على أن الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني على الحدود الشرقية لمصر مع فلسطين المحتلة تعد استمرارا للغطرسة التي تمارسها، ولتجاوزها لسيادة مصر وكرامتها.

وقال: إن قوات الاحتلال تريد أن تثبت لنفسها أنها ما تزال تتجاوز كل القواعد والأعراف في حق مصر، حيث نسى هؤلاء أن مصر تغيرت، وأن النظام السابق لم يعد موجودًا، فقد تغيرت مصر، وسوف تقوم بدورها وتعلي من كرامتها، وتتصدى لكل من يعتدي عليها. 

ورأى الكتاتنى أن رد الفعل الرسمي حتى الآن لا يرقى لتطلعات ورغبات ومواقف الشعب المصري، مطالبا  باتخاذ مواقف تحقق ما يريده الشعب المصري، وتحفظ له كرامته ودوره في المنطقة، مؤكدا على أن السياسات الصادرة من مصر يجب

أن تعبر عن روح ثورة 25 يناير، والتي مثلت بداية لعهد جديد وتاريخ جديد في مصر.

وأعلن عن مساندة  الحزب لكل الجهود الشعبية التي وقفت في وجه هذا الاعتداء الغاشم، مؤكدا أن المواقف الشعبية قادرة على بداية عهد جديد، تكون فيه الكلمة الأولى للشعب وخياراته.

وأشاد - فى بيان صدر عنه صباح اليوم الأربعاء  - بالشاب المصري أحمد الشحات، الذي أنزل علم الاحتلال الإسرائيلي، ورفع العلم المصري، مؤكدا أن هذه المبادرات الفردية والجماعية، تمثل الروح المصرية الأصيلة، والتي عادت من جديد بعد الثورة.

وأشار أمين عام حزب الحرية والعدالة إلى أن الثورة الليبية قاربت على تحقيق هدفها بإسقاط نظام القذافي المجرم، معتبرا نضال

الشعب الليبي الباسل، فخرا لكل العرب، ومثل نموذجا في الصمود، خاصة أن للشعب الليبي ظروفا استثنائية.
وأوضح أن المنطقة العربية والإسلامية على موعد مع  تحول تاريخي للمنطقة العربية والإسلامية، ومرحلة عنوانها الأساسي إرادة الشعوب، التي لم تقهرها سنوات القمع والاستبداد، فقامت يقظة شعبية هائلة لتفتح آفاقا لتاريخ جديد.

وأكد الكتاتنى أن حزب الحرية والعدالة، يرى أن ما يحدث في سوريا، وما يحدث في اليمن، يمثل حلقات جديدة للثورات العربية الشعبية، والتي سوف تغير المنطقة، مشددا على دعمه لصوت الشعوب النابض، وحق الشعوب في أن تنال الحرية والعدل، وتحقق المستقبل الذي تنشده، وتشيد الدولة التي تتمناها.

وأوضح، أن الحزب يرى أن الثورة التونسية، ومن بعدها الثورة المصرية، ليست إلا البداية لربيع الثورة العربية، الذي سوف يغير كل الأوضاع السياسية في البلاد العربية. وناشد كل الدول العربية، بأن تبدأ مرحلة إصلاح سياسي حقيقي وجاد، وتستجيب طواعية لرغبات الشعوب، وتطلعها للحرية والعدل.
 

أخبار ذات صلة:

فيديو. الكتاتنى يرفض توضيح موقف الإخوان من الخمور

الإخوان يطالبون بضوابط للمايوهات في الشواطئ

أهم الاخبار