رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأزهر يحذر تل أبيب من غضبة المصريين

الشارع السياسي

الثلاثاء, 23 أغسطس 2011 14:56
كتب - محمد عادل وصلاح شرابي وخالد الشريف ونورا طاهر وشيرين يحيي ومني أبو سكين ووفاء سلمان وسمر فواز:

أدان الأزهر الشريف اعتداء إسرائيل علي الجنود المصريين علي الحدود. وأكد في بيان شديد اللهجة أن دماء المصريين

غالية جداً.
وحذر اسرائيل من غضبة الشعب المصري الأبي والذي فاض به الكيل من تصرفات العدو. وأكد أن العدو الاسرائيلي لا يراعي العهود ولا المواثيق وأنذر الأزهر العدو بيوم الحساب علي ما اقترفه من جرائم في الماضي والحاضر.
وأعلن الأزهر عزاءه للجنود المصريين الذين راحوا ضحية رصاصات الغدر، وتصاعدت حدة الغضب الشعبي ضد إسرائيل، عقب نشر صور إفطار ممثلين من الخارجية المصرية علي مائدة الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في مقر إقامته بالقدس.
ودعا عدد من النشطاء من مختلف القوي السياسية إلي تنظيم مليونية الجمعة القادمة في مصر وعواصم الدول العربية للمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي، وإلغاء معاهدة كامب ديفيد.
وأكد مصدر أمني عدم تواجد السفير الإسرائيلي في منزله منذ بداية الأحداث، وسفره خارج البلاد.
وواصل شباب حركة «الثوار الأحرار» اعتصامهم مساء أمس الأول أمام مقر السفارة الإسرائيلية بالجيزة، وانتقدوا نتائج اجتماع الدكتور

عصام شرف رئيس الوزراء مع بعض القوي السياسية لبحث الأزمة مع إسرائيل. وأكدت الحركة في بيان أصدرته أمس أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني أصبح أمرا حتميا لا مفر منه علي الإطلاق. وطرحت الحركة مبادرة جديدة، عبارة عن مسابقة للشعب المصري للإدلاء بأي معلومات عن القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية شالوم كوهين.
وعلق أعضاء الحركة أمس بوسترات للحملة في الجيزة ومنطقة جامعة القاهرة لتعريف المواطنين بالمسابقة.
وألقت قوات الجيش القبض علي أربعة من شباب المتظاهرين بصحبتهم قنابل مولوتوف حاولوا استخدامها في المظاهرات.
ونظمت اللجنة الشعبية بمدينة 15 مايو مسيرة احتجاجية مساء أمس الأول، شارك فيها نحو ألفي متظاهر للمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي وسحب السفير المصري من تل أبيب. وأشعل المتظاهرون النار في العلم الإسرائيلي.
وفي العريش، قررت القوي الوطنية تنظيم مسيرة كبري تنطلق عقب صلاة
الجمعة المقبل من مساجد المدينة إلي النصب التذكاري للجندي المجهول لقراءة الفاتحة علي أرواح الشهداء، ومنهم شهداء الغارة الإسرائيلية علي الحدود.
وأكد الدكتور محمود الخازندار نائب رئيس جمعية أصحاب محطات الوقود والغاز في غزة، ان 99٪ من الوقود المستخدم في قطاع غزة مصري ويأتي من مصر عبر الأنفاق وأن أي أحداث في كلا الجانبين المصري والفلسطيني تؤثر علي توريد البترول المصري إلي غزة.
من ناحية أخري، نشرت صفحة «ضباط ضد الفساد» علي الموقع الاجتماعي الفيس بوك تفاصيل المكالمة الأخيرة في حياة النقيب أحمد جلال الذي استشهد عقب الحادث الإجرامي الصهيوني علي الحدود المصرية الإسرائيلية.
ووفقا لعلا جلال شقيقة الشهيد وابن خالته وصديقه المقرب د. أحمد عبدالتواب فإنه في الساعة الرابعة عصرا، استقبلت شقيقته «علا» اتصالا من رقم أخيها علي هاتفها وفاجأها صوت «أحمد» في حالة هستيرية وهو يصرخ «ضربونا ضرب وحشي من الناحية التانية يا علا بدون سبب أو إنذار وبكلمهم علي اللاسلكي وعارفين انهم بيضربونا ومش بيردو.. بس مش هسيبهم أنا عندي شهيد ومصاب وأنا واخد شظية بسيطة في كتفي وهما مشيو دلوقت وعايز انقل الناس المستشفي لو عرفت تطلبي زميلي فلان تبلغيه يبعتوا اسعاف وتعزيزات» وانقطع الاتصال لتعيش شقيقته وأسرتها حالة قلق هستيرية.

أهم الاخبار