رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبدالخالق: الشعب بعد الثورة تحول من رعايا لمواطنين

الشارع السياسي

الاثنين, 22 أغسطس 2011 08:57
القاهرة - أ ش أ

أكد وزير التضامن والعدالة الاجتماعية د. جودة عبدالخالق انه بعد 25 يناير تحول الشعب من رعايا الى مواطنين لهم حقوق وعليهم

واجبات ، فمن حقوقه أن يحصل على السلع بأسعار معقولة ومن واجباته أن يساعد فى أن يحدث ذلك ، مؤكدا على وجود نافذة للمواطنين ، وهى المجمعات الاستهلاكية ، وهى منتشرة بالإضافة الى الجمعيات التى تنتمى الى الاتحاد العام للتعاونيات الاستهلاكية وهى حوالى 3000 منفذ على امتداد الجمهورية .

وأضاف عبدالخالق - فى سياق مقابلة خاصة مع برنامج صباح الخير يامصر بالتليفزيون المصرى - انه أوفى بالوعد الذى قطعه على نفسه قبل رمضان وأن الأمور حتى الآن تمر بسلام .
وأشار الى أن الهدوء والاستقرار الذى شهده المواطنون خلال شهر رمضان ، هو نتيجة لجهود مئات الآلاف من المصريين

فى وزارة التضامن والعدالة الاجتماعية ، ووزارة البترول والثروة المعدنية ، والاتحاد العام للغرف التجارية ، فى قطاع الاعمال والشركة القابضة للسلع الغذائية وفى الاتحاد التعاونى الاستهلاكى .
وأكد:" اننا نعمل كفريق ومنظومة بالإضافة الى الشباب الذى تم تنظيمه فى شكل جمعيات أهلية وانتشر الآن يمارس نشاطا كبيرا فى مختلف محافظات مصر لإقامة مشروعات تنموية وفى ضبط توزيع السلع الغذائية ".
وعن مسألة الحملات والرقابة على الأسواق وكيفية معالجة هذه الأمور قال وزير التضامن والعدالة الاجتماعية الدكتور جودة عبد الخالق " إن جزءا كبيرا من الحل يكمن فى التواصل ، فحينما نتواصل مع مديرى مديريات التموين والتضامن يؤدى ذلك الى شعور
الجميع بالمسئولية أمام الرأى العام وضرورة إنجاز هذه المسئولية ، موضحا أنه يتم التعامل مع طلبات المواطنين سواء من حيث الأجور أو ما شابه .
وأكد عبد الخالق أن هناك نقطة تماس بين الوزارة وبين المحافظات والمحليات تحتاج فى الوقت الحالى الى ضبط الإيقاع لأنه على الأرض نحن نتعامل ونتعايش مع مخلفات الحزب الوطنى يوميا وهى تؤدى الى إرباك وإفساد شديد جدا لمنظومة الدعم على الأرض وبالذات قضية المحليات ،مشيرا الى انه اتخذ قرارا بحل المحليات لإقامة كيان جديد مؤكدا أن هذه مرحلة انتقالية .
وفيما يتعلق بالأسعار قال " إن الأسعار مرتبطة بالإنتاج وبعودة الهدوء الى الشارع المصرى ، مشيرا الى ان هناك خطرا محدقا على الحدود فلابد ان نكون كتلة واحدة متراصة ومن لايفعل ذلك فى تقديرى يعتبر خائنا ، وبالتالى فإن هذا يترجم اقتصاديا باستثمار هذا الظرف الخارجى وما حصل مع إسرائيل ونتكاتف ونتراص لننصرف الى العمل والإنتاج ونعطى الحكومة والمسئولين فرصة ثم يتم بعد ذلك الحساب .
 

أهم الاخبار