رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السلمي: لا مبرر لتخوف فصيل من آخر

الشارع السياسي

الاثنين, 22 أغسطس 2011 08:43
القاهرة - أ ش أ:

أكد د.علي السلمي نائب رئيس الوزراء للتنمية السياسية والتحول الديمقراطي، أن "وثيقة المبادئ الأساسية للدستور التي ستصدر قريبا ليست وثيقة خاصة به، بل تعبر عن آمال وتطلعات الشعب المصري عقب ثورة 25 يناير"، مؤكداً "أن هذه المبادىء مستقاة من الدساتير العالمية وإعلانات حقوق الإنسان".

وقال السلمي ـ في مقابلة خاصة مع قناة "العربية" الإخبارية مساء أمس الأحد إنه "لا مبرر لتخوف أي فصيل وطني مصري من فصيل آخر مادامت الانتخابات البرلمانية القادمة ستجرى في جو من النزاهة والشفافية".
وحول المخاوف من سيطرة التيار الديني على الانتخابات، أوضح السلمي أن "مصر لم تكن أبداً دولة دينية، وأن البعد الديني أصيل في المجتمع المصري، ولكن الحكومة ستظل كما كانت عبر تاريخها حكومة مدنية".
وبشأن العلاقة مع إسرائيل بعد أحداث سيناء، لفت السلمى الى أن "لجنة إدارة الأزمة بمجلس الوزراء مستمرة في الانعقاد لمناقشة تطورات الأزمة الناشبة بين مصر وإسرائيل" وذلك على خلفية قيام إسرائيل بقتل خمسة من عناصر الأمن المصري في شمال سيناء أثناء

مطاردة مسلحين فلسطينيين نفذوا هجمات ضد حافلات إسرائيلية شمال إيلات.
وشدد نائب رئيس الوزراء على أن "مصر تصر على المطالبة بحقوق المصريين القتلى والمصابين والاعتذار عن الحادث وتقديم ضمانات بعدم تكراره في المستقبل"، مشيرا إلى أن "الوضع الأمني مستقر في شمال سيناء عقب الهجمات التي شنها مسلحون على مركز شرطة مدينة العريش خلال الشهر الحالي"، نافيا المزاعم الإسرائيلية عن تراجع قبضة الأمن في سيناء، وقال إن "مصر تتمسك بكل حبة رمل في سيناء".
وأوضح أن مجلس الوزراء المصري سيناقش في اجتماع خاص خلال الأسبوع مستقبل التنمية في سيناء ليعيد وضع المنطقة في خارطة الأولويات وذلك من خلال "إجراءات عملية على الأرض".

أهم الاخبار