رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

55 مصابًا في أحداث السفارة.. و22 منظمة حقوقية تطالب بتحقيق دولي

الشارع السياسي

الأحد, 21 أغسطس 2011 15:49

تواصلت ثورة الغضب لليوم الثالث علي التوالي بأنحاء البلاد ندد المتظاهرون بالعدوان الصهيوني علي الحدود وقتل الجنود المصريين

كما استمرت حالة التوتر الأمني علي الحدود مع إسرائيل وقطاع غزة.
ندد المتظاهرون بموقف الحكومة المتخاذل وطالبوا باستدعاء السفير المصري من تل أبيب وطرد السفير الإسرائيلي ومراجعة اتفاقية كامب ديفيد. وإلغاء تصدير الغاز.
قال مصدر عسكري مسئول إن عددا من الصواريخ من قطاع غزة سقطت داخل الأراضي المصرية في منطقة غرب منفذ رفح، ونفي المصدر حدوث أية خسائر جراء الحادث، وصرح مصدر أمني بأن صاروخين أطلقهما إحدي الفصائل الفلسطينية، حيث كانا يستهدفان معبر كرم أبوسالم الإسرائيلي، إلا أنهما وقعا في منطقة غير مأهولة غرب معبر رفح البري. ولم يسفر سقوط الصاروخين عن أي اصابات أو خسائر.. وواصل المتظاهرون اعتصامهم أمام مقر السفارة الإسرائيلية بالقاهرة للمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني ووقف تصدير الغاز.
سادت الفرحة جموع المتظاهرين بعد انزال الشاب أحمد الشحات علم إسرائيل من أعلي مقر السفارة التي تقع في الدور 22 ووضع العلم المصري بدلا منه في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول لتقابله الجماهير بالتصفيق الحاد وحرق علم الكيان الصهيوني، وهتف المتظاهرون «الجيش والشعب ايد واحدة» و«هنرددها جيل ورا جيل.. بنعاديكي يا إسرائيل»، وكثفت قوات الجيش والشرطة تواجدها في المنطقة المحيطة وأصدرت تعليمات شفوية لأصحاب العمارات المجاورة بتوخي الحذر وعدم صعود أفراد للعمارات والأسطح إلا بعد التأكد من هويتهم.
وارتفع عدد المصابين أمام السفارة الإسرائيلية إلي 55 مصابا تم علاج 41 حالة في موقع الأحداث من خلال سيارات الاسعاف التابعة لوزارة الصحة وتم

نقل 14 منهم إلي مستشفي بولاق الدكرور. وقال الدكتور عادل عدوي، مساعد وزير الصحة للعلاج الطبي إن جميع المصابين غادروا المستشفي بعد أن تلقوا العلاج وكشف «عدوي» خلال تفقده لحالة المصابين بمستشفي بولاق الدكرور التي استمرت ثلاث ساعات عن قصور واضح في تأمين المستشفي بعد انسحاب الشرطة العسكرية من المستشفيات قبل أسبوع لاستدعاء العميد محمود شاكر مأمور قسم بولاق الدكرور لحماية الأطباء.
طالبت حركة الثوار الأحرار، المجلس العسكري بإعلان الحداد الرسمي علي الشهداء.. وأعلنت مواصلتها الاعتصام أمام السفارة الإسرائيلية بالقاهرة حتي يتم طرد سفير الكيان الصهيوني،
واندلعت مظاهرات غاضبة في مدينتي طنطا والمحلة تندد بالعدوان الإسرائيلي وأكد نحو 3 متظاهرين ضرورة مراجعة بنود اتفاقية السلام مع إسرائيل واصفين إياها بأنها تحولت إلي اتفاقية إذعان وليس سلام مع إسرائيل.
حرق المتظاهرون علم إسرائيل وسط هتافات مدوية، نظمت القوي السياسية وجبهة أحزاب المعارضة وائتلافات شباب الثورة بالإسماعيلية مظاهرات حاشدة عقب صلاة التراويح أمس مطالبين بطرد السفير الإسرائيلي وسحب السفير المصري من تل أبيب، وإلغاء معاهدة «كامب ديفيد» ووقف جميع أشكال التطبيع ومنع تصدير الغاز كما طالبوا بضرورة تعمير سيناء وتنميتها بصورة شاملة.
انطلقت مسيرات غاضبة في الدقهلية وطالب المتظاهرون بطرد السفير واتخاذ رد فعل حاسم تجاه الحادث ورددوا هتافات منها: يا صهيوني يا خسيس دم المصري  مش رخيص».
وطالب المتظاهرون بوحدة الصف في مواجهة المشكلات التي تواجهها
البلاد حاليا حفاظا علي الأمن القومي.
وانتقد ثوار السويس في تظاهرات حاشدة بميدان الاربعين الموقف المتخاذل للحكومة وترددها في اتخاذ موقف رادع للعدوان الاسرائيلي.
ردد المتظاهرون هتافات منها: «دم المصري أصبح غالي.. زمن الخزي مش راجع تاني».
وهتف المتظاهرون ضد الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء مطالبين بموقف رادع ضد اسرائيل وسحب السفير المصري من تل أبيب.
وشدد متظاهرو دمياط علي ضرورة وضع خطة سريعة لتعمير سيناء ومراجعة اتفاقية السلام وأكدوا ان مصر بعد ثورة 25 يناير ليست ضعيفة ولن تسكت عن حقها.
وأشار الثوار الي أن العدوان الاسرائيلي كان انتقاماً من الثورة التي أطاحت بنظام مبارك المدافع عن أمن اسرائيل.
وأكد المتظاهرون ضرورة نشر الجيش المصري لقواته في أنحاء سيناء والتصدي بحسم لاسرائيل.
استنكرت 22 منظمة حقوقية الحادث وانتقدت عدم كفاية الاجراءات المصرية وأكدت اعتزامها تقديم شكوي للامم المتحدة للتحقيق في الحادث تمهيداً لمقاضاة اسرائيل دولياً. 
وطالب الدكتور علي جمعة بتحقيق عاجل وشامل لضمان القصاص لدماء الشهداء وردع اسرائيل.
ووصف الاعتداء بأنه اجرامي وجزء من عدوان مستمر علي قطاع غزة.  واستنكر اتحاد العمال الحادث وطالب بقطع العلاقات مع اسرائيل.
ورفض الاتحاد علي لسان عبدالحميد عبدالجواد نائب رئيس اللجنة المفوضة لادارة الاتحاد أي محاولات للتدخل في شئون الوطن وسيادته.
وانطلقت مسيرات طافت شوارع الاسكندرية مطالبين بطرد السفير الاسرائيلي.
ورفع المتظاهرون العلم المصري فوق القنصلية الاسرائيلية مرددين هتافات منها «أول مطلب للجماهير قفل سفارة.. وطرد سفير».
وأدان يوسف العمراني أمين عام الاتحاد من أجل المتوسط العنف الذي تمارسه اسرائيل في المنطقة وأكد ان العدوان علي حدود مصر وقتل عدد من جنودها لا يتفق مع «مصر الجديدة» ويهدم الاستقرار بالمنطقة.
وحذر من تكرار هذه الاعتداءات وأكد ان تصرفات اسرائيل لا تساعد علي انجاز مشروعات الاتحاد من أجل المتوسط في المنطقة.
من جانب آخر أكدت مصادر ملاحية بالسويس استقرار حركة السير بقناة السويس.
وأشارت الي أن ادارة القناة سوف تسمح بمرور السفن الاسرائيلية بصورة طبيعية.
وأوضحت المصادر ان اجراءات أمن مشددة تم اتخاذها بطول مجري القناة لتأمين حركة الملاحة من أي رد فعل غاضب.
 

أهم الاخبار