رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"السلفية" تتحفظ علي صياغة وثيقة الأزهر

الشارع السياسي

الخميس, 18 أغسطس 2011 18:48
كتب- محمد كمال الدين:

أصدرت الدعوة السلفية بيانا أوضحت فيه موقفها من وثيقة الأزهر التي تم التوافق عليها أمس الأربعاء من مختلف التيارات السياسية والدينية.

وقال بيان  الدعوة "إن المهندس عبد المنعم الشحات أبدي تحفظه على عدة صياغات في الوثيقة خلال مناقشة القوى السياسية لبنود الوثيقة "شفاهة، وكتابة" ،

أكدت  البيان أن هذه الوثيقة ليست مبادئ حاكمة للدستور، ولا يصح أن يصدر بها إعلان دستوري؛ لأن الآلية التي وافق عليها الشعب في

الاستفتاء تحدد الخطوات اللازم اتخاذها نحو كتابة الدستور، ولا يجوز تجاوز هذه الخطوات، ولا الالتفاف عليها مِن أي جهة أو سلطة في الدولة.

 وأوضح البيان أن "وثيقة الأزهر" خلت من " مدنية الدولة"، مثل الدساتير المصرية كلها، وتعني في الاصطلاح المعاصر: "اللا دينية"، وليست "غير العسكرية"، كما حاول البعض تفسيرها بذلك، مع علم الجميع ببطلان

ذلك! متسائلا: "فهل يريد من يفسر هذه اللفظة بغير عسكرية أن "مصر" ستكون كدولة "سويسرا" مثلاً بلا جيش يحميها؟!".

وأكدت الدعوة السلفية موقفها من ضرورة الالتزام الكامل بمرجعية الشريعة وفوقيتها على كل ما يخالفها؛ وأهابت "وسائل الإعلام"بتحري الصدق فيما تنقله، محذرة إياها من اختلاق الأكاذيب لتشويه الحقيقة. 

وأشار البيان إلى أن الدعوة السلفية ترفض بشدة أن يُنص في الدستور على لفظ: "المدنية" الذي يتناقض مع مرجعية الشريعة الإسلامية، ولم يصدر مِن ممثلها المهندس "عبد المنعم الشحات" أي موافقة على خلاف هذا الموقف، بل على العكس من ذلك تمامًا. 

أهم الاخبار