القوى السياسية تعلن التزامها بوثيقة الأزهر

الشارع السياسي

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 17:24
القوى السياسية تعلن التزامها بوثيقة الأزهر مؤتمر اليوم بالمشيخة بين الطيب ومرشحى الرئاسة
كتب- محمد كمال الدين:

قررت القوى السياسية المشاركة في الحوار الوطني الذي عقده  الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر اليوم الاربعاء للوصول إلى صيغة توافقية يجتمع عليها كافة التيارات الدينية والسياسية بمختلف انتماءاتها، الموافقة على وثيقة الأزهر التي تم إعدادها الشهر الماضي باشتراك مجموعة من المثقفين ورجال الفكر والسياسة.

وأكد المشاركون التزامهم بالوثيقة، مشيرين إلى أهميتها وضرورة التوافق عليها في توجيه العمل الوطني السياسي لكونها تحتوي على مبادئ عالمية وإنسانية، آتية

من أعماق شريعة التوحيد كونها تؤكد على أهمية مصر وأنها من الطبيعي أن تصدر من الأزهر العمق التاريخي الخالد.

وأشار الحضور إلى تميز هذه الوثيقة بالتمسك بالشريعة الإسلامية السمحة بما فيها النهوض بكرامة الانسان والتأكيد على الايمان والعدل والحق والخير، حيث استعاد الحضور مقاطع من وثيقة الازهر لمزيد من التأكيد على قوتها وكفاءتها واهميتها وانها فسرت طموحات

الامة بلغة مفهومة وسهلة.

وأكدوا  على سمو الأزهر الشريف فوق السياسة الحزبية والمذهبية، مضيفين ان الازهر تجلى دوره في اللحظات الفارقة لمصر كما شكروا الامام الاكبر على جهوده تجاه اعداد هذه الوثيقة ووقوفه على مسافة واحدة بين التيارات السياسية دون تمييز بينها للوصول بالوطن وطموحاته الى الامان  وترسيخ حياة جديدة تقوم على الديمقراطية والحرية والعدالة.

ووقع المجتمعون على وثيقة بعد أن أقروا بمناقشاتها والاجماع عليها وعلى كل ما تحتويه من مبادئ وبنود كما أعلنوا دعمهم لها باعتبارها وثيقة استرشادية وهادية للأمة فى هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد.

أهم الاخبار