حبيب: لا وجود للقاعدة في سيناء

الشارع السياسي

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 01:03
كتب ـ أحمد رضا :

أكد د.كمال حبيب السياسي والأكاديمي المتخصص في شئون الحركات الإسلامية أنه لا توجد حتى الآن دراسة حول هذه المجموعات المتواجدة في سيناء، ولا يمكن اعتبارها تكفيرية أو قاعدة رجماً بالغيب.

وأضاف في مكالمة هاتفية لـ "بوابة الوفد" أن تلك الحركات يمكن وصفها بأنها مهدوية منفصلة عن الواقع ومقاصد أفعالها غير مفهومة سواء في رفع الرايات أو اقتحام أقسام الشرطة في العريش ولكن هي ربما لها تأويلات تستند إلى النص الديني .
واعتبر كمال حبيب أن هذه المجموعات جاءت

نتاجاً للغضب من الأوضاع العامة في المنطقة ولا يمكن فصلها عن حصار غزة على المستوى الفكري أو الحركي، وهناك أطراف في سيناء تظهر نوعاً من السخط على الأنظمة العربية .
وأضاف الأكاديمي المتخصص في شئون الحركات الإسلامية أن الحديث عن القاعدة يعد رجماً بالغيب ولا توجد قاعدة أصلا في مصر وهي حاولت من قبل اختراق مصر لكنها لم تنجح في ذلك .
وشدد حبيب على وجود تداخل مشترك بين الأعراق والامتدادات والجغرافيا ووجود ظواهر اجتماعية وسياسية بين أهالي غزة وسيناء أدت إلى جزء من الغضب العربي الذي يحدث الآن .
من جانبه اعتبر الدكتور صفوت عبدالغني القيادي بالجماعة الإسلامية أن معظم هؤلاء المسلحين الموجودين في سيناء من البلطجية وقطاع الطرق ومجموعة من الجنائيين الذين عانوا من أجهزة الأمن أو عانوا من التهميش في عصر نظام مبارك ويتسترون وراء رايات سوداء واستغلوا حالة الفوضى الأمنية في تنفيذ مآربهم .
ورأى القيادي في الجماعة الإسلامية أن هذه الأحداث التي وقعت في العريش لا ترتقي إلى مؤامرة من إسرائيل، لكن يمكن القول إن بعض من هذه المجموعات تم تحريكه .
 

أهم الاخبار