رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تهديد بالوقوف ضد "الوطني" بعد إطاحة قياداته بورسعيد

الشارع السياسي

الثلاثاء, 09 نوفمبر 2010 13:31

أثارت ترشيحات الحزب الوطني لانتخابات مجلس الشعب ردود فعل عنيفة بالشارع البورسعيدي فور اغلاق باب الترشيح بعدما أعلنت لجنة تلقي الطلبات عن قبول أوراق مرشحي الحزب الوطني في اللحظات الأخيرة والتي أثارت العديد من التساؤلات خاصة بعد تقدم أكثر من مرشح علي مقعد واحد في بعض الدوائر. تقدم لمقعد الفئات بدائرة الشرق وبورفؤاد هاني أبوريدة »وطني« ومحمود صبح »وطني مستقل« وعلي مقعد العمال ثلاثة مرشحين لاختيار واحدًا هم طه الجمل »وطني« وعبدالملك الزيني والسيد العربي »وطني مستقل«..

 وعلي مقعد الفئات بالدائرة الثانية

»العرب والضواحي والجنوب« تم اخلاؤها للنائب الحسيني أبوقمر منفردًا والاطاحة بباقي منافسيه بينما تقدم كل من إيهاب ضاحي »عمال وطني« وأمامه محمد الجيار »عمال وطني مستقل«.. أما الدائرة الثالثة ومقرها المناخ والزهور فقد رشح الحزب الوطني النائب الرفاعي حمادة الذي انضم في اللحظات الأخيرة للحزب علي مقعد العمال منفردًا بينما رشح الحزب كلا من طارق عمار »وطني« ومحمد نور »وطني مستقل« لتشتعل المنافسة بين جميع مرشحي الحزب الوطني..
وفي أول رد فعل حقيقي قد أعلن باقي المتقدمين للمجمع الانتخابي للحزب الوطني استياءهم من هذه الترشحات والاطاحة  بهم رغم حصولهم علي تصويت المجمع الانتخابي  اشتعلت الحرب مبكرًا بينهم وتوعدوا بالإطاحة بمرشحي الحزب الوطني وتساءل الشارع البورسعيدي كيف يرشح الحزب عددًا من أعضائه للدخول في منافسة مع بعضهم البعض وهدد البعض الآخر بتقديم استقالة من الحزب الوطني رافضين هذه التصرفات واتهموا المهندس محمود المنياوي أمين الحزب بإحداث هذه الفتنة المبكرة بين أعضاء الوطني.. فيما أعلنت اللجنة المسئولة عن الترشيح عن قوائم المرشحين التي حدثت فيها بعض التجاوزات أهمها إعادة ترتيب الأسماء بشكل عشوائي ودخول بعض المرشحين في ترتيب متقدم رغم تقدمهم للترشيح في الدقائق الأخيرة.

أهم الاخبار