المبادرة الشعبية لاسترداد أموال مصر تكذِّب "روز اليوسف"

الشارع السياسي

الخميس, 11 أغسطس 2011 22:46
كتب – معتز صلاح :

نفت المبادرة الشعبية لاسترداد أموال مصر المنهوبة اليوم الخميس صحة مانشرته صحيفة "روزاليوسف" اليومية المصرية بشأن جهود الجالية والمبادرة الشعبية لتسليم الملياردير المصرى الهارب حسين سالم للحكومة المصرية ووصفت تصريحات المستشارة الإعلامية المصرية فى إسبانيا بأنها غير موفقة وتفتقر إلى اللياقة، فيما جددت الجالية المصرية اعتزامها تنظيم مظاهرة جديدة بالتنسيق مع المبادرة للضغط على السلطات الإسبانية لتسليم حسين سالم.

وقال معتز صلاح الدين رئيس المبادرة الشعبية لاسترداد أموال مصر المنهوبة فى تصريحات خاصة إن المنشور على لسان المستشارة الإعلامية فى السفارة المصرية بمدريد بشأن المبادرة يفتقر للدقة من جانب "روزاليوسف" ومن جانب المسئولة الدبلوماسية التى جاء على لسانها أوصاف غير لائقة بخصوص المبادرة ورئيسها والجالية المصرية فى إسبانيا.

وكانت رشا محمد على المستشار الإعلامى بالسفارة المصرية فى مدريد قد صرحت بأنها لا تعرف شيئا عن وجود مظاهرة ثانية للجالية المصرية فى إسبانيا، وقالت: " لم يخبرني أي من أفراد الجالية بأي معلومة من هذا النوع خاصة أنه لابد من التنسيق المسبق مع السفارة المصرية والسلطات المحلية للتصريح بالتظاهر وهو ما لم يحدث، وأكدت أن ذلك يأتي رداً علي تصريحات بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط وتحدثت بشكل غير لائق عن معتز صلاح الدين رئيس المبادرة فيما يبدو أنه رد على انتقادات وجهها للسفارة بأنها لا تتعاون مع الجالية والمبادرة وانعكاس لفشل المستشارة الإعلامية فى الوصول إلى وسائل الإعلام الإسبانية التى نقلت تصريحات مطولة لرئيس المبادرة وتحدثت عن المظاهرة الحاشدة الأولى التى قامت بها الجالية والمبادرة الشهر الماضى وكذلك نجاح جهود الجالية والمبادرة فى رفع دعوى قضائية شعبية من خلال المحامى

الإسبانى خافيير خوسيه جارسيا الذى تطوع برفع الدعوى بالتنسيق مع الجالية والمبادرة .

وقد قبل القاضى الإسبانى بابلور روزى الدعوى وأمر بإيداعها ملف حسين سالم فضلاً عن النجاح الجديد لإبراهيم أبو الروس رئيس الجالية ومنسق المبادرة فى إسبانيا فى الحصول على خدمات محامى إسبانى آخر متطوع هو ماتيو فورتوناتى الذى يقوم بالتجهيز حاليا لرفع دعوى قضائية شعبية جديدة للمطالبة بتسليم حسين سالم ورد الأموال المنهوبة إلى الحكومة المصرية .

وكانت "أ.ش.أ" قد نقلت عن صلاح الدين، قوله أمس الأول الثلاثاء إن الجالية المصرية فى إسبانيا ومبادرة استرداد أموال مصر المنهوبة قررا تنظيم مظاهرة جديدة أمام وزارة العدل الإسبانية للمطالبة بتسليم حسين سالم لمصر وإعادة الأموال المصرية المنهوبة للحكومة المصرية، وأن إبراهيم أبو الروس رئيس الجالية ومنسق المبادرة فى إسبانيا سوف يتقدم بطلب تنظيم المظاهرة للسلطات الإسبانية خلال الساعات القليلة المقبلة.

وفى اتصال هاتفي معه أمس الأربعاء ، أبدى إبراهيم أبو الروس رئيس الجالية المصرية ومنسق المبادرة فى إسبانيا اندهاشه مما نشرته "روزاليوسف"، مؤكدا أن الجالية بالتنسيق مع المبادرة سوف تمضى قدما فى إجراءات تنظيم مظاهرة ثانية أمام وزارة العدل بمدريد للمطالبة بتسليم الهارب حسين سالم وإعادة الأموال المنهوبة لمصر، وأن ما نشر على لسان رئيس المبادرة بخصوص المظاهرة الثانية دقيق تماماً لأنه تحدث عن اعتزام الجالية والمبادرة معا تنظيم تلك المظاهرة على غرار المظاهرة الأولى

التى حققت نتائج بالغة الأهمية.

وأكد أبو الروس إن " روزاليوسف" تعمدت تشويه تلك التصريحات حينما زعمت رشا محمد على المستشارة الإعلامية بسفارة مصر فى إسبانيا أنه لم تحدث أية مظاهرات أمس الأول الثلاثاء، وهو ما لم يأت ذكره مطلقاً على لسان رئيس المبادرة معتز صلاح الدين فى تصريحاته لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.

وقد أهاب صلاح الدين بصحيفة "روز اليوسف" تحرى الدقة والمصداقية فيما تنشره بخصوص المبادرة الشعبية لاسترداد أموال مصر المنهوبة التى قام بتأسيسها منذ فترة قليلة استطاعت خلالها أن تدفع بعض من وصفهم بالمتكاسلين والمتراخين ومعدومى الكفاءة فى الجهاز الدبلوماسى المصرى فى الخارج للعمل بجدية.

وأكد صلاح الدين أن أحد إيجابيات المبادرة الشعبية التى قام بتأسيسها هى إشعار الدبلوماسيين المصريين فى الخارج بأن تصرفاتهم تحت "المراقبة الشعبية المتواصلة" بما لا يتيح الفرصة مجددا لتكرار ما كان يحدث خلال نظام الحكم السابق من إهمال لمصالح المواطنين المصريين نتيجة لعدم كفاءة بعض العاملين فى التمثيل الدبلوماسى المصرى فى الخارج وغياب الرقابة " الرسمية"على أعمالهم ومتابعة نتائج تلك الأعمال.

الجدير بالذكر أن المظاهرة الثانية التى تعتزم الجالية المصرية فى إسبانيا تنظيمها بعد الحصول على التصريح اللازم من السلطات الإسبانية تعتبرالثانية بعد تنظيم مظاهرة حاشدة الشهر الماضى أمام وزارة الخارجية بمدريد طالبت بتسليم الهارب حسين سالم وإعادة الأموال المصرية المنهوبة.

شارك فى هذه المظاهرة 320 من الجالية المصرية والمواطنين الإسبان كما أن الجالية والمبادرة يواصلان التنسيق مع المحامى الإسبانى ماتيو فورتوناتى الذى يقوم حالياً بالحصول على توقيعات من الجالية المصرية والمواطنين الإسبان على عريضة الدعوى القضائية الشعبية التى سيقوم متطوعا برفعها أمام المحكمة الوطنية العليا فى مدريد للمطالبة بتسليم حسين سالم وإعادة الأموال المنهوبة إلى مصر.

وقد سبق أن قام متطوعا المحامى الإسبانى خافيير خوسيه جارسيا برفع دعوى قضائية شعبية لنفس الغرض بناء على اتفاق مع الجالية والمبادرة تضمنت عريضة الدعوى توقيعات من 120 من الجالية المصرية بإسبانيا و250 توقيعا من مواطنين إسبان وأمر القاضى الإسبانى بابلور روزى بإيداع هذه الدعوى ملف قضية حسين سالم.

أهم الاخبار