حمزة: السعودية أخطر أعداء الثورة

الشارع السياسي

الأربعاء, 10 أغسطس 2011 13:26
الغربية- رفيق ناصف:

قال د.ممدوح حمزة الأمين العام للمجلس الوطني المصري إن الأعداء الحقيقيين للثورة موجودون بالخارج وليست جماعات الداخل، نافيا أن يكون كل أعضاء الحزب الوطني أعداء للثورة وانما فقط من أسهم منهم في إفساد الحياة السياسية في مصر.
وأوضح- فى المؤتمرالجماهيري الأول للمجلس الوطني المصري بمدينة زفتى- أن الاكثر خطورة هم أعداء مصر بالخارج و خاصة السعودية ودول الخليج الذين يمولون الاعلام الذي يعمل ضد الثورة وهم أكبر حليف لأمريكا واسرائيل في المنطقة بعد نظام حسني مبارك، مشيرا إلى أنهم يبذلون كل ما في وسعهم كي تظل مصر

كما كانت من قبل الثورة.
ولفت حمزة إلى أنه كان مع وضع الدستور قبل الانتخابات، وتفاديا للوقوف أمام ارادة الشعب في الاستفتاء تم وضع وثيقة للمبادئ فوق الدستورية تبناها المجلس الوطني، مؤكدا أنها لا تمس المادة الثانية من الدستور، فالشريعة الاسلامية ستظل المصدر الرئيسي للتشريع وانما فقط تمت إضافة جزء آخر للمادة ينص على أن أصحاب الديانات الاخرى يشرع لهم طبقا لشرائعهم السماوية فيما يخص الاحوال الشخصية وهو ما يتفق فيه الدين
الاسلامي بالفعل.
وانتقد حمزة المحاكمات التي تجري الآن لرموز النظام السابق مؤكدا أنه لم يعجبه ما شاهده من دخول الرئيس المخلوع قاعة المحكمة على سرير بالرغم من ان حالته الصحية كانت تسمح بدخوله على قدميه وبالتالي فإن من سمح بذلك يجب إبعاده عن المحاكمة، كذلك من قاموا بتحية العادلي وجمال مبارك من رجال الأمن في المحكمة لابد من حسابهم لأن كل هؤلاء غير أمناء على المحاكمة.
 وفيما يتعلق بالانتخابات القادمة رفض حمزة فكرة القوائم الموحدة بين جميع القوى السياسية محذرا من أن ذلك سيكون منتهى الديكتاتورية حيث لن يترك مجالا للناخب للاختيار ومن شأنه إجهاض التجربة الديمقراطية. ---

أخبار ذات صلة:

فيديو.المجلس الوطني يطالب برفض المعونة الأمريكية

عيسي:المستثمرون السعوديون باقون

عيسي:المستثمرون السعوديون باقون

أهم الاخبار