الطيب: علمانية الغرب ضد قيم الشرق

الشارع السياسي

الثلاثاء, 09 أغسطس 2011 12:19
الطيب: علمانية الغرب ضد قيم الشرقشيخ الازهر احمد الطيب
كتب- محمد كمال الدين:

أكد د.أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن العلمانية كانت تجربة جيدة بالنسبة للغرب فى القرن الماضي وقد نجحت، إلا أن تصور الغرب بأنها يجب أن تعمم وتسود فى كل بلاد العالم مرفوض، خاصة أن الغرب نسى أن للشرق قيمه وحضارته، وأن هذه العلمانية ضد مبادئ الشرق.
وقال الإمام الأكبر خلال استقباله مندوب الاتحاد الاوروبى لشئون جنوب المتوسط السيد برناردينو، "إننا نتفق مع الإنسانية كلها في كثير من المبادئ والمثل والقيم إلا أن هناك قيما خصوصية فموضوع الرسوم المسيئة للأنبياء مثلاً تعتبر الحرية المطلقة فيها حقاً بديهياً فى أوروبا والغرب عموماً ولكنها فى عرف قيمنا الشرقية

الإسلامية غير مقبولة على الإطلاق"، لافتا إلى أن في بعض حقوق الإنسان خصوصيات من القيم الغربية، وأن الشرق لايفكر قط فى فرض قيمه الحضارية على الغرب فهو يرفض أيضا أي محاولات لفرض رؤى تشوه هويته .

وأضاف شيخ الأزهر أن مصر لديها مشاكل فى الاقتصاد والتعليم والصحة، ومجال الجمعيات الأهلية لمساعدة الفقراء فى الريف، مؤكدا أن هذه مجالات خصبة يمكن أن نعمل فيها معاً، مطالبا التعاون من أجل المبادئ الحضارية .

وأكد أن مصر ليست محتاجة إلى أموال أوروبا والغرب

للإنفاق على تحديث المرأة لتلبس مثل المرأة الأوروبية وعلى الشباب ليتحرر على الطريقة الغربية ولكنها تحتاج الأموال للتعليم والطعام والصحة والتقدم فى البحث العلمي .

وتطرق الحديث إلى مركز الحوار بالأزهر الشريف كأحد أهم توجهات الأزهر نحو التفاهم والتقارب داخل العالم العربي والاسلامى والخارجي، ثم الى بيت العائلة المصرية ودوره فى إعادة ملامح الحياة المصرية وقيمها المعهودة منذ قرون طويلة وأخيرا تحدث الضيف عن وثيقة الأزهر وعن أصدائها فى العالم وما تمثله فى هذه المرحلة الدقيقة من حياة مصر والمنطقة وما تقدمه للجان صياغة الدستور المصري الآن .

وأكد الطيب، أن الأزهر الشريف مفتوح للحوار والتفاهم، وشكر الضيف الإمام الأكبر وأكد على سعادته بهذا اللقاء ورغبته فى تكرار زياراته لمزيد من الفهم للحقائق فى مصر ولتقوية جسور التواصل والتعاون .

أهم الاخبار