عبدالمقصود: أمن الدولة اخترق السلفيين

الشارع السياسي

الجمعة, 05 أغسطس 2011 09:16
بوابة الوفد- صحف:

أكد د.محمد عبد المقصود الملقب "بأمير فقهاء السلفية" أن فتاوى عدم الخروج على الحاكم كانت ثغرة حقيقية نفذت

منها مباحث امن الدولة لتستخدم السلفية ضد المعارضين للرئيس السابق ولإصدار فتاوي ضد الخروج علي الحاكم.

وقال: للأسف اعترف أن هناك مجموعة من السلفيين كانت تعمل لحساب امن الدولة وهؤلاء بالتحديد مجموعة أحضرت من قاع الريف وصنعوا منهم شيوخا وكانت أول واجباتهم أن يشتموا رموز السلفية المعارضة للحاكم.

وأشار عبد المقصود خلال حواره مع جريدة الاهرام اليوم إلى أن الدعوة السلفية في الاسكندرية لم يفهموا طبيعة ما يحدث عندما حرموا الخروج على مبارك, وخافوا أن تكون تلك المظاهرات كسابقتها وما حدث فيها من ضرب وهتك عرض للمتظاهرين وهم لم يقرأوا الامر علي شكله الصحيح والدكتور اسماعيل المقدم نفسه قال

أنا اجتهدت وأخطأت وهذا أمر وارد .

ورأى عبد المقصود أن وقوف التيار السلفي ضد الإخوان أثناء عهد مبارك حالة من عدم التوازن من بعض السلفيين بالاضافة لمن قلت إنهم كانوا يعملون لحساب امن الدولة وهو امر متوقع، فالاخوان هم الاقرب في الفكر للسلفيين ولديهم تنظيم وكوادر وعملوا بالسياسة منذ سنوات طويلة ومن يرغب من السلفيين في العمل السياسي فلن يجد سوي الاخوان الاقرب ومن الطبيعي لو أن هناك توجهين احدهما يطمس هويتنا الاسلامية والآخر يعلي قيم الاسلام ان انجذب للاقرب لنا.

وأضاف عبد المقصود: الآن في مصر مناخ عام فيه هجوم علي الاسلام كيف نقبل ان يكتب احدهم

رواية تشكك في وجود الله أو أن يأتي نصر حامد ابو زيد ليطعن في الاسلام ويكفره الازهر وتحكم المحكمة بتفريقه عن زوجته لأنه ثبت كفره وخروجه عن الاسلام ثم اجد المثقفين يدافعون عنه ويتهموننا بأننا نمارس محاكم التفتيش ثم نري سلسلة التنوير تنشر لكتاب يعلم الله ما بهم كسلامة موسي او غيره كيف يمكن أن نسكت ألا يجب أن ندافع عن ديننا.

ورفض عبد المقصود مظاهرات السلفيين من أجل كاميليا، وقال إن القضية ليست قضية أن السلفيين أرادوا امرأة أسلمت ولكنها قضية المسلمين جميعا وانا شخصيا رفضت أن أتسلمها كما اقترح البعض فنحن لسنا سلطة محاسبة ولسنا دولة داخل الدولة وعندما نزل السلفيون للتظاهر من اجل كاميليا سألتهم ما هو سقفكم ماذا تريدون ولم أكن أرغب في إحراج الجيش او إظهاره بمظهر الضعيف وأنا ضد أن نري فرقا تنزل لاسباب متعددة واحد علشان كاميليا والثاني من اجل عمر عبد الرحمن والثالث من اجل فلسطين هذا كلام نرفضه.

أهم الاخبار