رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سامح شكري: الكرة الآن في ملعب قطر

الشارع السياسي

الاثنين, 15 ديسمبر 2014 18:46
سامح شكري: الكرة الآن في ملعب قطرسامح شكرى
كتبت سحر ضياء الدين

أكد وزير الخارجية سامح شكري، أن مصر تتطلع دائما إلى علاقات وثيقة مع كافة الدول العربية الشقيقة، مشيرا إلى أن مصر دائماً تتطلع إلى علاقات وثيقة مع كافة الأشقاء لأن هذا ما يجب أن تكون عليه الأمور .

وقال «شكري»، في مؤتمر صحفي عقده في الكويت اليوم ردا علي سؤال حول وجود نيه لإجراء مصالحة قطرية مصرية بعد المصالحة الخليجية – الخليجية "إن المصالحة الخليجية شأن خاص بدول مجلس التعاون الخليجي، مشددا على أن مصر لم تتخذ في أي مرحلة إجراء عدائيا بأية مصالح مرتبطة بالأشقاء العرب.
وأضاف أن "الكرة بالفعل في ملعب قطر وهذا الأمر منذ فترة ليست بقصيرة وليس لدى ما أضيفه"، متابعا: "القاهرة تأمل دائماً في أن تكون العلاقات العربية العربية تتسم دائما بالأخوة والتضامن، وأن تكون هذه هي السمة التى تجمع بين الشعوب العربية."
وحول لقاء وزير الخارجية الامريكي جون كيرى ورئيس الوزراء الاسرائيلى الذى أعلن في وقت سابق رفضه أن تقدم المجموعة العربية مشروع قرار لمجلس الأمن بخصوص تحديد موعد زمنى لإقامة دولة فلسطين , وطبيعة التحركات المصرية فى حال إذا إتخذت إسرائيل لنسف هذا المقترح العربي، كشف وزير الخارجية سامح شكري عن اتصال تم صباح الإثنين مع وزير الخارجية الامريكى جون كيرى فى إطار التباحث حول القضية الفلسطينية وجهود استئناف

المفاوضات وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مضيفا: "لا أريد أن أستبق الأحداث".

ولفت الوزير سامح شكري الي أن هناك قرارا من قبل القيادة الفلسطينية للتعامل مع حالة الجمود في مفاوضات السلام الفلسطينية خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا أن مصر تدعم خيارات القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطينى ونسعى لتحقيق الهدف بإقامة الدولة والتحرك في مختلف الأطر الدولية.

وقال "إن مصر تعمل لإنجاح هذه الجهود"، مشترطا في ذات الوقت بأنه لابد أن يكون ما يطرح محل رضا وقبول من قبل القيادة الفلسطينية ووفقا لقرار لجنة المتابعة العربية .

وأكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن مصر اطلعت بدورها في توفير الاطمئنان الكامل وفقا للمسؤولية التي تقع على عاتقها منذ إثارة موضوع تعليق الخدمات في سفارتي بريطانيا وكندا، وأضاف أن الحكومة المصرية قامت بتوفير قدر عال من التأمين الإضافى، وتم عقد اليوم اجتماع بين وزارتى الداخلية والخارجية ومسؤولى تلك السفارات، وتم تحديد ما كان يجب أن يتم من إجراءات ليس فقط من جانب الحكومة المصرية ولكن أيضا من جانب السفارات البريطانية.

وأوضح الوزير أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع على الترتيبات الخاصة التى يتم

من خلالها استكمال كل الإجراءات المطلوبة والتي توفر درجة عالية من الأمن للسفارة وعليها أن تتخذ القرار المناسب لاستئناف عملها.

وردا على موقف مصر من التصريحات التركية الأخيرة الخاصة بالرغبة في تعزيز العلاقات مع القاهرة والتى صرح بها كل من نائب رئيس الوزراء التركى ووزير الخارجية التركى خلال الأيام الأخيرة، قال سامح شكرى "نحن نادينا بأهمية العلاقات المصرية والعربية التركية وأهمية أن يكون هناك تفاهم، ولكن لابد أن تقوم هذه العلاقات على الاحترام المتبادل وعدم التدخل فى الشئون الداخلية لأي من الطرفين."

وأضاف الوزير أن المشاهد والمراقب للوضع يعلم جيداً أن مصر لم تتدخل فى الشئون الداخلية التركية ولم تدل بتصريحات تمس الحكومة التركية أو رموزها أو تسيئ للشعب التركى وكنا نأمل أن يكون الوضع مماثلا بالنسبة لتركيا وهو مالم يكن عليه الوضع، ولكن إذا كانت هذه التصريحات تنم عن تغيير فى منهج الحكومة التركية ورغبة حقيقية فى ذلك فسوف تجد من جانب مصر قبولا واستعدادا لفتح حوار إذا كان هناك مايؤشر الى أن هذا التوجه لتغير حقيقى فى سياسة تركيا تجاه مصر.
وردا على سؤال حول اغلاق السفارتين البريطانية والكندية، اشار شكرى الى ان هاتين السفارتين استشعرتا تهديدا وطالبت مصر بتوفير الاطمئنان الكامل وبقدر عال من التامين الاضافى ، لافتا الى انه عقد اليوم اجتماعا بمقر وزارة الخارجية حدد ما كان يجب ان يتم من جانب الطرفين من اجراءات للتامين وان السفارة البريطانية تاخرت من جانبها فى تنفيذ بعض الاجراءات التى يجب ان تتم بها وانه تم الاتفاق خلال الاجتماع على الترتيبات الخاصة لاستكمال كل الاجراءات التى توفر الامن الكامل للسفارات وتليه ان تتخذ قرار استئناف نشاطها.


 

أهم الاخبار