الغنوشي: الليبرالية دخيلة علي الساحة المصرية

الشارع السياسي

الثلاثاء, 02 أغسطس 2011 07:54
كتبت:سمر فواز

راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية

أشاد راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية وعضو مكتب الإرشاد العالمي لجماعة الإخوان المسلمين بسيطرة الاسلاميين علي مصر في فترة ما بعد الثورة ،مؤكدا أن الصوت الاسلامي من الطبيعي أن يكون هو الصوت الأعلي بعد سقوط الديكتاتورية .

وقال الغنوشي فى حواره لبرنامج "آخر كلام" إن الاسلاميين عانوا كثيرا فى عهد الانظمة الديكتاتورية ،وتم وضع أغلبيتهم بالسجون وإقصاؤهم من الحياة السياسية ، مشيرا أن للأقباط أيضا

حقا فى حياة ما بعد الثورة.

واستنكر الغنوشي ارتفاع أصوات الليبراليين في مصر ،مؤكدا انهم دخلاء علي الساحة المصرية .

وفيما يتعلق بالتعارض بين الهوية الدينية والدولة الدينية بمفهومها العصري،أوضح الغنوشي:" إن المسلمين فى تونس توصلوا مع عدد من الأحزاب العلمانية وتوجهاتها المختلفة واتفقوا علي مجموعة مبادئ منها احترام الحرية العامة وأن الديمقراطية هي النظام

الذي نتوافق عليه ،كما توافقوا حول علاقة الدين بالدولة وتوصلوا الي احترام التدين دون تكفير أو إقصاء علي اعتبار ان الهوية العربية الاسلامية ليست حكرا علي حزب معين" .

واستطرد الغنوشي أن الصراع الحقيقي اليوم فى تونس تحول من التشويش بين الاسلاميين والعلمانيين الي القوي المؤيدة للثورة والقوي المعارضة لها .

واستبعد الغنوشي قيادة حزب واحد للمرحلة الانتقالية  فى تونس بفترة مابعد الثورة ،مؤكدا أننا عزمنا علي الوفاق وقمنا بالدخول فى حوارات مع عدة أحزاب من أجل الوصول الي ائتلاف وطني في تيارات يسارية وقومية .

أهم الاخبار