مسئول سعودي ينفي دعم الجماعات السلفية في مصر

الشارع السياسي

الثلاثاء, 02 أغسطس 2011 07:15
الرياض - أ ش أ

نفى عضو المجلس المصري السعودي للأعمال حسين شبكشي، ما يشاع عن تقديم دعم سعودي للجماعات السلفية في مصر ،

واصفا ما يتردد ب"شائعات واتهامات سخيفة".

 

وقال شبكشي ـ في تصريحات لقناة "العربية" الاخبارية بثتها صباح اليوم الثلاثاء ـ إن العالم العربي بحاجة إلى ما اسماه جمعة لـ"تطهير الإعلام" في كافة البلدان العربية، لأن "إطلاق الكلام على عواهنه دون أدلة ووثائق بات أمرا شائعا بحجة أن مصادر مطلعة قالت ومصادر موثوقة ذكرت دون معرفة ماهيتها أو جهتها".

وأوضح شبكشي أن تحويل الأموال من السعودية إلى الخارج يمر بالكثير من عمليات التدقيق والرقابة، خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر، حتى لا تتعرض المملكة لمشاكل سبق وأن واجهتها في الماضي، وبالتالي فإن الكلام عن تحويل 4 مليارات دولارات إلى مصر بعد قيام الثورة يثير الكثير من الريبة بشأن مصداقيته، لأن الحكومة السعودية حريصة جدا على أن تكون هناك شفافية في المعاملات.

وأكد شبكشي أنه "لم ير أي وثائق تشير لتحويلات

أو شيكات، ولم يظهر أشخاص يعلنون أنهم استلموا أموالا من السعودية وبالتالي البينة على من ادعى".

وفي رده على ما يقال حول وجود ضغوط من المملكة العربية السعودية لمنع محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك.. نفى شبكشي صحة مثل هذه الأنباء، وقال ان "السعودية لم تدع مبارك للجوء إليها، وما ذكر بهذا الشأن كان مجرد أنباء إعلامية لم تصدر عن مصدر رسمي، والسعودية يبدو أنها كانت الهدف الأسهل لكي تتناولها السهام، وما يقال

في بعض وسائل الإعلام يسعى لضرب العلاقات بين المملكة ومصر، فأكبر جالية مصرية في الخارج هي في السعودية، وأكبر جالية سعودية هي في مصر".

أهم الاخبار