حبيب: تعيين مبعوث أمريكي لحماية الأقباط "مرفوض "

الشارع السياسي

الاثنين, 01 أغسطس 2011 15:02
كتب– محمد شعبان:


اعتبر الدكتور رفيق حبيب، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، القرار الذي وافق عليه مجلس النواب الأمريكي بتعيين مبعوث لحماية حقوق الأقليات في الشرق الأوسط وعلى رأسها الأقباط أنه بمثابة استمرار لمحاولة أمريكا للتدخل في الشئون الداخلية في المنطقة وعلى رأسها مصر؛ بحجة دعم حقوق المرأة والأقباط.

وقال حبيب في تصريح خاص

للموقع الرسمي للحزب: "إن هذا القرار يعد محاولة جديدة من جانب أمريكا لتعيد التدخل في المنطقة بعد ربيع الثورات العربية، وكأنها تتأهب لمزيد من أوراق الضغط لتقوي من دورها في المنطقة، خاصة بعد سقوط الأنظمة التي كانت خاضعة لها.

وأكد أن مصر لن تسمح بالتدخل في شئونها، ولن تعيد لعب الدور القديم الذي كان يقوم به النظام البائد، قائلاً: "على أمريكا أن تفهم أن قواعد اللعبة قد تغيرت، وأن تغييرًا كبيرًا قد حدث، وأن الإرادة الشعبية هي صاحبة الكلمة ولن تسمح بأن تكون تابعة لأي قوة خارجية".

وأوضح أن الإرادة الشعبية هي التي ستختار سلطة حكومية منتخبة، وهي التي ستقبل أو ترفض أي قرار سيتعارض مع مصلحة البلاد.

أهم الاخبار