رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"شباب مصر": اليوم حرب مصر الخفية في مواجهة أعدائها

الشارع السياسي

الجمعة, 28 نوفمبر 2014 10:01
شباب مصر: اليوم حرب مصر الخفية في مواجهة أعدائها
الإسكندرية - شيرين طاهر:

أكد الدكتور أحمد عبدالهادى، رئيس حزب شباب مصر، أن الإجراءات التى اتخذتها الدولة المصرية، اليوم الجمعة، لم تكن موجهة فقط ضد جماعة الإخوان الإرهابية أو بعض الجبهات التي تتاجر بالدين.

وأوضح أن مثل هذه الجماعات نجحت مصر في التصدي لها عبر تحركات انتهت إلى فرض سيادة الدولة المصرية خلال الفترة الماضية، ونجحت الدولة في تنمية الاقتصاد والدور السياسي لها من جديد، إنما هو في الأساس موجه لقوى ودول كبرى تدير معاركها ضد مصر عبر هذه الجماعات الإرهابية.

وأشار إلى أن دول الخصوم لم تعد تدير الحرب بنفسها، بل هناك قوادون وتجار وإرهابيون وجماعات تزعم أنها تدافع عن الإسلام وجميعهم مستعد للركوع لمن يدفع، وجميعهم يتم إدارته بحفنة من

الدولارات والمصالح المرتبطة ببعضها، وهم جميعًا من يديرون المعارك نيابة عن خصوم الدولة المصرية.

ولفت أحمد عبدالهادى إلى أن الدولة المصرية تدرك جيدًا أن يوم 28 نوفمبر ليس سوى بروفة لمحاولات إثارة الفوضى وعمل تجمعات فى مراحل تالية فى مواجهة النظام المصري، الذى نجح فى قيادة الدولة للنمو والاستقرار وإعادة مصر لمسارها الطبيعي.

وتابع: إن دول الخصوم تعرف جيدًا أن الإخوان الإرهابيين مستعدون لبيع حريمهم ووطنهم وشعب مصر مقابل حفنة دولارات والدفاع عن تواجد جماعتهم، في ذات الوقت الذى تم فيه تجنيد حفنة من النشطاء والسياسيين، وإعداد مراكز حقوقية على أفضل

وجه تمهيدًا لهذا الدور، وتحاول من جديد إعادة خطة الشرق الأوسط الكبير لمساراتها الطبيعية بعد أن أجهضت مصر هذا المخطط، ولذلك فهي تحاول جس نبض الدولة المصرية ومعرفة مدى قدراتها وإمكانياتها في مواجهة أي دعوات للتظاهر والاستنفار، فتم إطلاق دعوات للتظاهر اليوم  وهو ماواجهته مصر وقواتها المسلحة وجهازها الأمني بهذه القوة التي وضحت للعيان، والتي تصور بعض المحلليين أنها مواجهة لدعوات تافهة لتظاهرات إخوانية وسلفية لاقيمة لها.

وقال أحمد عبدالهادى إن الاستعراض العسكري والأمني الذى بدا واضحًا للعيان خلال الساعات الماضية، أكد لكل دول العالم ولجميع القوى المعادية لمصر أنه لاعودة لأوضاع ماقبل 30يونيو2013م، وأن النظام المصرى لن يتهاون في حق الدولة شعبًا ووطنًا مهما كانت التحديات، مثمنًا الدور الذى لعبته القوات المسلحة ووزارة الداخلية في تأمين حدود مصر خارجيًا وداخليًا، داعيًا جموع الشعب المصري الانتباه لما يحاك لمصر من مخططات خارجية تنفذها أيادٍ قذرة داخليًا.

 

 

أهم الاخبار