رئيس "التحرير المصري" الصوفي يتهم السلفيين بعدم الحكمة

الشارع السياسي

الأحد, 31 يوليو 2011 13:02
- الزقازيق- أ. ش. أ


اتهم الدكتور إبراهيم زهران، رئيس حزب "التحرير المصري" الصوفي، الجماعات السلفية بعدم الحكمة، لقيامهم بتوزيع كتيبات تحمل دستورا وهابيا، على حد قوله، أثناء مظاهرة جمعة الإرادة الشعبية في ميدان التحرير أمس الأول. وقال زهران، في مؤتمر جماهيري عقد بنادي الشرقية الرياضي بمدينة الزقازيق بهدف الدعاية للحزب وبرنامجه: "إن ما حدث في ميدان التحرير أمس الأول الجمعة رغم أنه كان فاجعة بالنسبة للكثيرين، إلا أن له علامات إيجابية، حيث أظهر بوضوح حجم التيارات

السلفية"، موضحا أن عدد من كانوا في الميدان لم يتجاوز نصف المليون شخص، رغم كل هذا الحشد والأموال التي تم إنفاقها، في حين أنه خلال الثورة خرج ما يتجاوز 15 مليون مصري للشارع بدون التيارات السلفية.

وأعلن تأييده لإصدار مواد فوق دستورية أو حاكمة للدستور، لأن هذا ليس بدعة وكانت موجودة في دستور 1924، حسبما ذكر، موضحا أنه شارك مع الجمعية

الوطنية للتغيير منذ بدايتها، وساهم مع المجلس الوطني في إعداد وثيقة متوافق عليها تتضمن تلك المبادئ.

وطالب الشيخ علاء أبو العزايم، وكيل مؤسسي الحزب، كافة الأحزاب والقوى غير السلفية وغير المتواطئة معهم أن يتحدوا ويتحاوروا معا لمواجهة الخطر والخروج من هذا المأزق، وأعلن أبو العزايم أن الجماعات الصوفية سوف تتحرك لميدان التحرير يوم 12 أغسطس المقبل، لأداء صلاة الجمعة ثم تناول طعام الإفطار، والمكوث حتى السحور، لإعطاء رسالة واضحة أن مصر لن يملكها فصيل بعينه، وأنها ملك لكل المصريين، متوقعا أن يتجاوز عدد الحضور 18 مليونا في القاهرة وميادين المحافظات من محبي الصوفية والصوفيين.

 

أهم الاخبار