رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نور:أؤيد المادة الثانية وأرفض "إسلامية"

الشارع السياسي

الأحد, 31 يوليو 2011 07:28
بوابة الوفد: متابعات


قال د.أيمن نور وكيل مؤسسي حزب الغد الجديد والمرشح لانتخابات الرئاسة، إنه يؤيد المادة الثانية من الدستور، فيما أبدى رفضه لكلمة "إسلامية"، في إشارة إلى الشعارات التي رفعت خلال جمعة لم الشمل الأخيرة. وخلال الندوة التي عقدت بنادي الشمس وبحضور المستشار يحيي الدكروري رئيس مجلس إدارة النادي، قال نور إن ''هناك تراكما من المشاكل امتد لعمق المجتمع، وسنأخذ بعض الوقت حتى نقضى عليها، وسنفعل هذا حتى في الإصلاح الأخلاقي لأن منظومة الأخلاق في مصر اهتزت''.

وحول الانتقال السلمي للسلطة في مصر،

قال ''لدينا هواجس من الخطوات المتخذة في هذا الشأن''، واصفاً قانون انتخابات مجلسي الشعب والشورى بـ ''النكسة والكارثة'' وهو إعمال بمنطق النظام السابق ''قل ما تريد، وسأفعل أنا ما أريد''.

وتساءل المرشح للرئاسة، لماذا يرغب من يتولى إدارة البلاد أن ينفرد باتخاذ القرارات وإقصاء البعض عن المشاركة في صنع المستقبل، معتبرا القانون الجديد بأنه تكليف للناخب بـ ''المستحيل''، وقال ''أنا مندهش من إصدار المجلس العسكري لقانون مجلسي الشعب

والشورى مخالفة لما طالب به التحالف الديمقراطي من أجل مصر، والذي ضم غالبية القوى السياسية بمختلف اتجاهاتها، وكان من بينها الدكتور على السلمي الذي يشغل حالياً منصب نائب رئيس الوزراء، وطالب المشاركون في التحالف ضرورة أن تكون هناك قوائم للمستقلين.

وقال إنه ''متمسك ببقاء المادة الثانية من الدستور التي اعتبرها مُلهمة للمُشرع وغير مُقيدة له على الإطلاق، مضيفا ''أنا ضد كلمة إسلامية لأنها تنفى علاقة الآخرين بالإسلام، والحركات الإسلامية حية وحقيقية وكان يجب أن نعترف بوجودها وتمثيلها السياسي؛ فهي حركات متطورة ومُخلِصة وقادرة على التكيف وتجربة الإخوان المسلمين تؤكد ذلك، فالخطاب السياسي والعمل التنظيمي اختلف لديها عن الماضي.

 أخبار ذات صلة:

أيمن نور يغير موقفه "للانتخابات أولا"

أهم الاخبار