نفين مسعد: تفشي البلطجة يؤدي لإقصاء المرأة

الشارع السياسي

الخميس, 28 يوليو 2011 14:30
آيات الحبال:


اتفق على ذلك المشاركون فى المائدة المستديرة التى عقدها متلقى تنمية المرأة بعنوان: "النساء وانتخابات مجلس الشعب القادمة" مساء أمس الأربعاء، على أن تفشى البلطجة والعنف وسيطرة الإخوان وفلول الحزب الوطنى على الحياة السياسية يعوق مشاركة المرأة على الانتخابات القادمة، وأوضحت نفين مسعد استاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية أن المشهد السياسى فى الوقت الراهن فى ظل غياب كامل للسلطة وتفشى البلطجة بجانب تحالف التيارات السياسية الاسلامية على حساب تفكك التيارات المدنية ينذر بخروج المرأة من المشهد السياسى وتخوف الكثير من خوض الانتخابات القادمة .

وأبدت نفين مسعد اندهاشها من تكوين الاخوات المسلمات ما يشبه مجلسا

قوميا للمرأة كل عضواته من الجماعة، وذلك مؤشر إلى دخولهن بكثافة فى الانتخابات القادمة .

وأكدت انه فى ظل غموض المشهد السياسيى فنحن معرضون الى انتكاسه للوراء فى ظل تفكك الاحزاب والتيارات المدنية على حساب اتحاد التيارات الاسلامية الاخرى.

وعن القانون الانتخابى اوضحت نفين مسعد ان القانون الحالى وضع مساحة للبلطجية ولنساء الحزب الوطنى فى الظهور من جديد وايضا الاخوات المسلمات فى وقت تراجعت فيه القوى المدنية الاخرى .

وقال الكاتب الصحفى خالد البلشى: إن هناك هجمة على كل مكتسبات المرأة التى حصلت عليها

فى النظام السابق، وأضاف: "الخطاب الموجه للمرأة حاليا هيرجعنا سنين للوراء".

وأكد البلشى، أن الهجوم على المرأة بعد ثورة 25 يناير يعد من سمات المرحلة الانتقالية، مضيفا أن المجتمع يجب أن يواجه خطاب التيارات السياسية التى ترتدى عباءة الدين.

وعن الدور الذى تلعبه المرأة بعد ثورة 25 يناير، قال البلشى: إن النساء تلعب دورا هاما فى ميدان التحرير، وأن حملة لا للمحاكمات العسكرية تقوم بأغلبها النساء.

ومن جانبها دعت الكاتبة الصحفية ماجدة موريس الى عمل مليونية للمرأة وللمطالبة بحقوقها نظرا لما نلحظه من التعمد فى اقصائها عن الحياة السياسية .

واستنكرت موريس عدم وجود قضايا المرأة على جدول اعمال مجلس الوزراء وارجعت ذلك لضعف المرأة وعدم احتشادها لنيل حقوقها، وطالبت جميع الناشطات الحقوقيات بعمل ائتلاف يكون هدفه الضغط فى اطار دعم المرأة فى الانتخابات القادمة .

 

 

أهم الاخبار