تاريخ أرض المعارض شاهد على الفاسدين

الشارع السياسي

الأربعاء, 27 يوليو 2011 20:48
كتب – محمد معوض ومحمد جمعة :


لم يتوقف الهدف من إنشاء أرض المعارض على عرض منتجات تصنع محليا أوعالميا، بل إن قدرها قادها لتكون موضع دراسة لتقام فيها محاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى ومساعديه، وهذا له دلالة كبيرة على أنها ساحة مصرية لمكافحة الظلم وردعه، ولعل كونها ضمت محاكمة جماعية لقتلة الرئيس الراحل أنور السادات، جعلها رمزا شاهدا على كل من يضر بالحياة السياسية فى مصر.

كان نقل محاكمة قتلة السادات وهي القضية الأشهر في التاريخ الحديث التي كان عدد المتهمين بها 302 واستدعت بناء قاعة خاصة في أرض المعارض في مدينة نصر، وكان هذا عام 1982.

وقتها سأل حسني مبارك عن مكان آمن ومؤمن تنقل إليه المحاكمات، فقالوا له أرض المعارض، ولم يكن يدرى أنه ربما يختار مكانا آمنا لمحاكمته هو، لتكون المرة الأولى التى يحسن فيها الاختيار. وقد سبق مبارك

أيضا السادات في اختيار ذات المكان حيث جرت محاكمات 1971 الخاصة بأحداث مظاهرات الطلبة ضد الراحل أنور السادات.

اقتراح نقل مكان محاكمة مبارك جاء بعد أن طالب العديد من القانونيين والقضاة والمستشارين بنقل المحاكمة إلى مكان أوسع حتى يتاح للجميع متابعتها، وهذا لا ينطبق على مدينة شرم الشيخ التي يرقد بها الرئيس المخلوع، فطالب المستشار زكريا عبد العزير رئيس نادى قضاة مصر السابق بنقل محاكمات النظام السابق لقاعات أوسع حتى يتاح لأهالى الشهداء حضور المحاكمات، واقترح أن يقوم وزير العدل بنقل المحاكمات إلى قاعات أرض المعارض مثلما حدث فى الثمانينيات فى قضية مقتل رفعت المحجوب وقضية التكفير والهجرة حيث تم نقل المحاكمات إلى قاعات أرض المعارض.

وأضاف أنه يجب أن توضع

شباك أو زجاج مضاد للرصاص حتى نرى المتهمين ويتأكد الرأى العام من وجودهم فى محبسهم وخضوعهم للمحاكمات.

كما طالب محمد الدماطى أمين لجنة لحريات بنقابة المحامين وعضو وفد النقابة فى وقت سابق بإقامة محاكمة الرئيس المخلوع بإحدى القاعات بأرض المعارض بمدينة نصر، وأن يتم إذاعتها وبثها على القنوات الفضائية, وكذلك على شاشات عرض فى ميادين مصر ليشاهدها جميع أفراد الشعب دون المساس بحق رموز النظام السابق بمحاكمات عادلة.

ورغم كون أرض المعارض المكان الأنسب لدى البعض لما ستحققه من شفافية وعلانية فى محاكمة مبارك ورموز نظامه، إلا أن طرحها على الساحة خاصة وأن المحاكمة ستكون خلال شهر رمضان جعل الأمر أكثر تعقيدا لأنها ستكون عاملا للضغط على الرأى العام لقبول نقل المحاكمة لشرم الشيخ خوفا من إصابة حركة المرور فى القاهرة بحالة من الشلل.

الجدير بالذكر أن محاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك حدد لها يوم الثالث من أغسطس القادم، كما ضمت إليها قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها معه وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى و 6 من مساعديه.

شاهد موقع المحاكمة المرتقب

مواضيع ذات صله

 

 

 

 

أهم الاخبار