رموز مصر تشيع جثمان سعيد عبد الخالق

الشارع السياسي

الأحد, 26 ديسمبر 2010 22:01
خاص: بوابة الوفد



شيع ظهر اليوم من مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة، جثمان الفقيد الراحل، الأستاذ سعيد عبد الخالق، وسط حضور حاشد من سياسيي ومثقفي مصر. شارك في الجنازة مندوب عن رئاسة الجمهورية، وممثلا رئيسا مجلسي الشعب والشورى، وقيادات حزب الوفد وعدد من الوزراء والقيادات السياسية، ونقيب الصحفيين وأعضاء محلس النقابة والعشرات من زملاء الراحل وتلاميده, ويقام العزاء مساء غد "الثلاثاء"بمسجد عمر مكرم.ونعى د. السيد البدوى رئيس حزب "الوفد" الكاتب الصحفى سعيد عبد الخالق رئيس تحرير الوفد، عضو الهيئة العليا للحزب، الذى وافته المنية ظهر أمس الأحد، بعد صراع مع المرض استمر أسبوعين بعدما أصيب بأزمة صحية دخل على أثرها فى غيبوبة، وأكد رئيس الوفد أن الحزب والصحيفة فقدا فارسا من فرسان الوفد كنا فى حاجة

الى أن يواصل دوره الوطنى فى خدمة قضايا أمته لكنها إرادة الله وهى فوق كل إرادة.

والفقيد من مواليد شبرا فى 18مارس 1948 وتخرج فى آداب القاهرة1972قسم فلسفة واجتماع، وعمل ضابطا فى القوات المسلحة من 73 وحتى 1978 حيث شارك فى حرب اكتوبر المجيدة. وعمل الفقيد محررا بصحيفة الجمهورية منذ عام1970 في بداياته الصحفية عندما كان طالبا وتم تعيينه صحفيا فى الجمهورية عام 1979 ، وبعدها بسنوات انتقل لصحيفة الأحرار، ليتولى رئاسة أكثر من قسم بها.

وعندما قرر فؤاد سراج الدين زعيم الوفد إصدار صحيفة "الوفد"عام 1984،اشترك سعيد عبد الخالق مع الأساتذة مصطفى شردى وجمال بدوى وعباس الطرابيلى فى تأسيس "الوفد". وتولى عبد الخالق منصب مساعد رئيس تحرير الوفد عام 1989 عقب وفاة مصطفى شردي، ثم مشاركاً مع عباس الطرابيلى في رئاسة تحرير الجريدة عام 1998. وتولى عام 2000 رئاسة تحرير جريدة "الميدان" المستقلة لعدة سنوات ومنذ أول مارس 2009 عاد سعيد عبد الخالق لرئاسة تحرير "الوفد"حتى وافته المنية.

وقام الفقيد الراحل خلال سنوات عمله بالوفد بابتكار وتحرير باب العصفورة الشهير الذى كشف عدداً كبيراً من قضايا الفساد الكبرى وحاول الفاسدون تلفيق الاتهامات له الا ان القضاء المصرى العادل أنصفه، كما قاد حملات ضد محاولات لوبى الفساد فى التلاعب فى قوت الشعب المصرى واستيراد الأغذية الفاسدة.
جنازة فارس القلم سعيد عبد الخالق



شاهد آخر لقاء تليفزيوني في برنامج مصر النهاردة


شاهد لقطات أرشيفية

أهم الاخبار