رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عاشور: مع صحفيي"العربي" ضد البلطجة

الشارع السياسي

الأحد, 26 ديسمبر 2010 10:10
كتب : أحمد السكري



شدد سامح عاشور، النائب الأول لرئيس الحزب الناصري وأحد جبهتى النزاع بداخله، على رفض إستخدام البلطجة في الصراع السياسي، وبشكل خاص ضد صحفيي جريدة (العربي) الناطقة باسم الحزب، متمسكاً بأن يظلوا عن الصراع الدائر داخل أروقة الحزب. ووعد عاشور بمحاسبة أصحاب قرار دخول البلطجية مقر الحزب والصحيفة، ووعد الصحفيين باتخاذ قرارات التى تكفل حمايتهم.

وأصدر صحفيو جريدة "العربي" الناطقة بلسان

الحزب الناصري بيانا، أمس السبت، أكدوا فيه إدانتهم الكاملة لكافة مظاهر البلطجة التى شهدها مقر الصحيفة خلال الأيام الماضية، على خلفية الصراع الحزبي الدائر حاليا بين طرفيه.

واعتبر الصحفيون أن استعانة الإدارة الحالية ببعض "المسجلين" تحت زعم حماية مقر الصحيفة، إهانة بالغة لصحفيي وعمال بالمؤسسة.

وطالب الصحفيون مجلس إدارة "مؤسسة العربي للصحافة والطباعة والنشر"، بعقد جلسة طارئة

خلال خمسة عشر يوما من تاريخه، لاتخاذ قرار فوري فيما يتعلق بمطالبهم الخاصة بالنظر في هيكل الأجور الأساسي بالمؤسسة، في ضوء حصول مجموعة من الصحفيين المحسوبين على جبهة داخل الحزب، على امتيازات مالية بالمخالفة للائحة العمل الداخلية وقانون العمل وكافة الأعراف المهنية.

وأكد صحفيو "العربي" استقلاليتهم وحياديتهم الكاملة في الخلاف الدائر داخل الحزب، وأنهم يؤكدون على مواصلة نضالهم للحصول على كافة حقوقهم المالية والإدارية، بما فيها العلاوات الدورية التي أقرتها الدولة، وصرف رواتبهم المتأخرة لدي المؤسسة حتى ديسمبر الجاري، محملين الإدارة الحالية مسئولية انهيار المؤسسة الصحفية للحزب.

 

 

أهم الاخبار