سياسيون: البرلمان الحالي عمره قصير

الشارع السياسي

الجمعة, 24 ديسمبر 2010 14:41
كتب: محمد القماش


رجح د. أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية حل مجلس الشعب الحالى لما شاب الانتخابات من تزوير جسيم, مما يؤثر على شرعية الرئيس القادم الذى يحلف اليمين الدستوري أمام كيان مطعون فى شرعيتة " وكشف أن البرلمان الموازى سيعلن خلال فترة أقصاها شهر بعضوية 200 من نواب البرلمان السابقين، المشهود لهم بالنزاهة

وقال خلال ندوة "الأحادية السياسية فى البرلمان المصرى" أمس" إن الاستعانة بالقوى الخارجية للرقابة على الانتخابات هو عرف تعمل به معظم دول العالم المتحضر , مؤكدا أن أكبر عميل للنظام الغربى هو النظام الحالى

ويحصل على دعم مادى يقدر بنحو 2 مليار دولار ، وأنه لولا ذلك لانهار الحزب الحاكم.

وتابع الغزالي، فكل الثورات فى مصر كثورة يوليو وغيرها كانت القوى الخارجية على علم بتحركاتها وتساندها ولولا ذلك لما نجحت.

واعتبر عصام شيحة عضو الهيئة العليا لحزب الوفد أن تزوير الانتخابات لا يحمل مفأجاة فى طياته، مشيرا إلي أن مجلة شبيجل الألمانية ذكرت أسماء نواب الوطنى الذين نجحوا قبل سبعة أشهر من إجراء الانتخابات.

وقال إن المجلس الحالى هو الأكبر

فى تاريخ مصر من حيث عدد الطعون التى قدمت ضده ،وأصدرت المحكمة الإدارية العليا حكما يدين مشروعيته قبل إجراء الانتخابات مشددا علي أن أحكام مجلس الدولة واجبة النفاذ بالمسودة.

ولفت إلى أن اغلبية الحزب الوطنى "الميكانيكية"بالبرلمان ستواصل تمرير القوانين التى فشلت في تمريرها بالمجلس السابق لوجود المعارضة، وأهمها قوانين التأمين الصحى وخصصة الجامعات والوظيفة العامة.

وطالب النائب السابق بمجلس الشعب د.جمال زهران بمخاطبة البرلمانات الدولية لمقاطعة المجلس الراهن الذي وصفه ب"المزور" مؤكدا أن البرلمان الموازى الذى يضم النواب السابقين بمجلس الشعب يعد مذكرة للمطالبة بمحاكمة أركان النظام المشاركين فى تزييف إرادة الشعب أمام محكمة الجنايات الدولية.

وشدد زهران علي ضرورة محاكمة مزوري الانتخابات بتهمة الخيانة العظمي لمخالفتهم الدستور الذي ينص علي التعددية السياسية.

أهم الاخبار