رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«الوفد» تكشف أسرار عرقلة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية

الشارع السياسي

الاثنين, 04 أغسطس 2014 15:48
«الوفد» تكشف أسرار عرقلة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية
كتب - وجدى زين الدين:

أكدت مصادر مطلعة لـ«الوفد» أن الوفد الفلسطينى الذى يمثل جميع الفصائل الفلسطينية موجود حالياً فى القاهرة فى ضيافة جهاز المخابرات المصرية، وأشارت المصادر إلى أن الاتصالات لا تنقطع بين مصر والفصائل الفلسطينية بشأن وقف المجازر الإسرائيلية فى الأراضى المحتلة.

وعلمت «الوفد» أن المطالب الفلسطينية المطروحة للتفاوض لا تقبل إسرائيل منها الانسحاب من غزة أو العمل بالتفاهمات التى صدرت عام 2012 بعد العدوان حينذاك، كما ترفض إسرائيل إطلاق سراح الأسرى الذين تم اعتقالهم وكذلك القدامى الذين تم التراجع عن الإفراج عنهم وتشمل عمليات الرفض من المبادرة الفلسطينية السماح لأهالى غزة بالصيد، وتشترط

إسرائيل الحصول على ضمانات كافية بوقف إطلاق حماس الصواريخ على تل أبيب، وأشارت المصادر لـ «الوفد» أن إسرائيل رفضت إرسال مفاوضيها للقاهرة حتى تحصل أولاً على ردود بشأن ملاحظاتها  التى أبدتها قبل بدء المفاوضات، وتقوم مصر حالياً بمحاولة التوفيق بين وجهتى النظر الفلسطينية والإسرائيلية . وعلمت «الوفد» أن الوفد الفلسطينى لن يغادر القاهرة حتى الوصول إلى تفاهمات لبدء المفاوضات المباشرة بين تل أبيب والفصائل الفلسطينية.
ومن المنتظر أن تشهد الساعات القليلة القادمة انفراجة فى الأزمة لقيام
مصر بدور فاعل وعمليات توفيقية تمهيداً لإجراء المفاوضات المباشرة.
وقالت المصادر ان الأجهزة المصرية تقوم بمباحثات متواصلة وتسابق الزمن لبدء المفاوضات وحقن ووقف الدم الفلسطينى الذى يسيل فى غزة.
وأشارت المصادر المطلعة إلى أن ما يتم حالياً هو مفاوضات تحتية بين مصر وحماس وإسرائيل برعاية أمريكية ، وكشفت المصادر أن إسرائيل تتهرب من أى التزامات تمنعها من حرية إطلاق النار فى أى وقت شاءت أو محاولة عرقلة انتشار قواتها . وعلمت «الوفد» أن شرط  إسرائيل الأساسى هو الحصول على قرار دولى بنزع صواريخ حماس خاصة الرؤوس الكيماوية منها أسوة بما حدث فى سوريا. وقالت المصادر ان إسرائيل ترى أن الأنسب لمصلحتها هو حالة اللاسلم واللاحرب حتى تكون لديها الفرصة لإطلاق النار أو شن الحرب فى أى وقت.

 

أهم الاخبار