العوا:الفاتيكان يقود هجمة ضد المسلمين

الشارع السياسي

الخميس, 23 ديسمبر 2010 20:36
كتبت: سمر مجدي


قال الدكتور محمد سليم العوا المفكر الإسلامي أثناء لقائه علي قناة الجزيرة مباشر إن بابا الفاتيكان يقود مخططا لهجمات ضد العرب والمسلمين بشكل عام موضحا أن المخططات ترمي إلي إضعاف مصر باعتبارها شوكة في ظهر الكيان الصهيوني وأمريكا عن طريق تنفيذ مخطط الفتن وإشاعة الحروب الطائفية . وأوضح أن الهدف من المخططات بقاء مصر ممزقة ،يتنازع أهلها علي أشياء تافهة .نافيا علاقة التصريحات الأخيرة للأنبا بيشوي عن المسلمين ضيوفا علي مصر أو تصريحات قساوسة الكنيسة المصرية بمخططات الكنسية الأم.

وعن الهدف من تقديمه لسلسلة محاضرات "فتح مصر" أوضح العوا أن تصريحات رجال الكنيسة المصرية التي ملأت الصحف والفضائيات حول أن المسلمين ضيوف علي مصر، وأن الأقباط احتملوا دفعة من الاضطهاد والمظالم المزعومة علي أيدي المسلمين دفعه للرد علي الاكاذيب بالأدله العلمية

وأشار إلي اعتماده علي عدد كبير من المراجع التاريخية القبطية وصلت لخمسين مرجعا لتكذيب أقاويل المتعصبين من المسيحيين ولتأكيد أن الإسلام حافظ علي الأقباط .

وعن مطالب البعض من العلمانين عن تغيير المادة الثانية من الشريعة الإسلامية التي تنص على أن الشريعة الإسلامية أصل

التشريع قال العوا إنه فى حالة استجابة الحكومة المصرية للمطالب ستحدث فتنة داخلية داخل البلاد.

وعن الخلافات التي تشهدها مصر حاليا حول بناء الكنائس قال "العوا "إنه ليس ضد بناء دور عبادة للمسيحيين و للأديان السماوية ،لابد أن تكون الكنائس متناسبة لأعدادهم ،وأن تكون بقدر الحاجة وليست أضعافا مضاعفة بمعني ألا تكون موجودة بكثرة بحيث تخفي معالم وملامح أسلمة الدولة الإسلامية .

وأضاف العوا أن المتواجد حاليا عند دخولك للأماكن محددة داخل بلدان إسلامية متواجد بها المسيحون تجد الصليب يخفى ملامح قبة المسجد.

وعن تساؤل من أحد المشاهدين حول كبر مساحات الأديرة في مصر أكد العوا أن المسألة تحتاج إلي دراسة دون الإدلاء بآراء مرتبطة بهذا الشأن.

وسؤال أخر عن اعتذار البابا شنودة عما أثير أثناء أزمة تصريحات العوا للكنيسة بشأن وجود أسلحة وتصريحات للأنبا بشوي عن أن المسلمين ضيوف في مصر أكد العوا أن البابا لم يعتذر عما بدر

منه من تصريحات ولكنه أعلن عن أسفه لما حدث من تصريحات متتالية فيما بعد. مشيراإلى أن سلسلة فتح مصر كانت أبرز رد فعل.ولو اعتذر البابا لانتهي الأمر دون محاضرات.

وأشار العواإلى أنه كان ينتظر اعتذرا من بعض مروجي الشائعات ومزوري التاريخ عقب الرد العلمي عليهم ولكنهم مازالوا يستكبرون الاعتذار.

وعن الأقاويل التي أشيعت عن دخول الأقباط للإسلام بالعنف أوضح العوا أن الانتقال للإسلام من قبل المسيحيين وأصحاب الديانات الوضعية تم تدريجيا مضيفا ان 88% من المسلمين المصريين كانوا أقباطا في الوقت الذي لم تخرج حالات إلا قليلا تحولت من الإسلام إلي المسيحية وفي عصرنا الحديث.

وفيما يتعلق بعقوبة الإسلام لمزوري الانتخابات الأخيرة في مصر أكد العوا أن تزوير الانتخابات جريمة والذي يرتكبها ويرضي عنها ويقبلها آثم .

وقال إن هذه الجريمة ضد الإنسانية ينبغي ألا تقع نافيا وصولها لعقوبة اللعن.وطالب العوا الشعوب العربية بالصبر علي الحكام مهما وصلت درجة طغيانهم والتمسك بالطرق السلمية في التعبير عن غضبهم وعدم اللجوء للعنف.ضاربا المثل بمعجزة سيدنا نوح في الصبر مشيرا إلى احتمالية تكرار المعجزة مرة أخري في حالة الصبر علي الحكام العرب.

وشدد العوا علي استمراره في إلقاء سلاسل أخري عن الفتوحات الإسلامية في مختلف الدول العربية من تونس والمغرب وباقي الدول العربية مضيفا أن السلسلة الأخيرة ستنشر داخل كتاب سيصدر قريبا عن دار الشروق المصرية وسيتضمن أبحاثا علمية بجانب المحاضرات.

 


أهم الاخبار