رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قوات الجيش والشرطة تداهم أوكاراً إرهابية بسيناء

الشارع السياسي

الثلاثاء, 15 يوليو 2014 15:50
قوات الجيش والشرطة تداهم أوكاراً إرهابية بسيناء
كتب - محمد صلاح:

كشف مصدر مسئول بوزارة الداخلية أن الأجهزة الأمنية بشمال سيناء بالاشتراك مع عناصر القوات المسلحة تقوم بتطويق عدة مناطق بالشيخ زويد ووسط سيناء للبحث عن الجناة فى حادث اطلاق قذائف الهاون على المدنيين بسوق العريش والكتيبة 101 والتى أسفرت عن استشهاد 10 مواطنين ومجند وإصابة 28

آخرين بجراح، وأشار المصدر الأمنى إلى أن التحريات كشفت قيام مجموعتين قتاليتين من العناصر التكفيرية والتابعة لتنظيم بيت المقدس بتنفيذ الهجومان على المنشآت الأمنية بشمال سيناء والتى أخطأت إحداها لتصيب المواطنين المدنيين بسوق العريش، كما أخطأت أخرى وسقطت فى منطقة صحراوية، كما أكدت التحريات أن القذائف الأربعة تم اطلاقها من موقعين مختلفين على مسافة لا تزيد علي 10 كيلو مترات، وأن المداهمات الأمنية لعدد من الأوكار الإرهابية أسفرت عن ضبط 12 عنصرا من المشتبه تورطهم

فى أحداث التفجير، كما أشار المصدر إلى عدم وجود عناصر فلسطينية ضمن المقبوض عليهم، وأكد المصدر الأمنى أيضا أن خطة مشتركة سيتم تنفيذها خلال الساعات القادمة لمهاجمة عدد من المواقع بوسط سيناء والتى من المحتمل وجود العناصر الارهابية الهاربة بداخلها ، كما تقوم وحدات من العمليات الخاصة بتطويق عدد من المواقع بمناطق شمال سيناء وشاليهات بالعريش، والشيخ زويد، والتومة والكرامة، كما أشار المصدر إلى أن اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية أمر بتعزيز الكمائن الأمنية والانتشار الأمنى على طول الطرق الرئيسية والفرعية بشمال ووسط سيناء ومنطقة محيط كمين الريسة، وأكد المصدر أن الأجهزة الأمنية تفحص بيان تنظيم بيت المقدس الذى تم نشره على
مواقع التواصل الاجتماعى عن طريق إدارة جرائم الحاسب الآلى بوزارة الداخلية، وأن كافة الأجهزة الأمنية بالاشتراك مع القوات المسلحة فى حالة استنفار تام للقبض على المتورطين فى الحادث الإرهابى.
وكانت جماعة «أنصار بيت المقدس» قد أعلنت عبر حساب منسوب إليها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مسئوليتها عن الانفجارات بضاحية السلام بالعريش أمس، وأكدت فى بيانها أن الهدف كان موجهاً إلى مقر أمني وليس ضد المدنيين، كما قدمت الاعتذار لأهالي الضحايا موضحة بأن مطلق القذيفة أخطأ في التصويب على الهدف الأساسي «المقر الأمني» وأطلقه بالمنطقة السكنية في سوق الضاحية بالعريش.
حيث قالت: «نعتذر للأهالي الأبرياء الذين سقطوا بالخطأ خلال عملية استهداف مقرات الأجهزة الأمنية، وتم إِطلاق إحدي القذائف علي أحد مقرات الأمن إلا أن الأخ أخطأ في تصويب الهدف الرئيسي له وقدر الله له أن تقع علي شرفاء مدينة العريش»، كما أكدت الجماعة أنهم أطلقوا 3 قذائف أخرى بخلاف الرابعة التي أصابت المنطقة السكنية، واحدة من القذائف سقطت في أرض صحراوية، و2 آخرين أصابوا المقر الأمني بالعريش.

أهم الاخبار