رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نافعة: هناك فجوة بين المطالب وما يتم تنفيذه

الشارع السياسي

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 22:19
كتبت -مروة شاكر:

أكد د. حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة أن هناك فجوة كبيرة بين مطالب 25 يناير وما يجري تنفيذه في المرحلة الانتقالية، مشيرا إلى أن قول المجلس العسكري بأنه ينفذ ما جاء في الإعلان الدستوري هو خطأ كبير لأن الإعلان الدستوري به أخطاء كبيرة وعليه اعتراضات واسعة من قبل الشعب.

وأضح نافعة أن ما وعد رئيس الوزراء د. عصام شرف بتنفيذه هو أقل من المطالب الشعبية، مضيفا أن هناك عدم وضوح وتخطي لبعض المطالب مثل محاكمة مبارك التي لا تشتمل على أي شكل من أشكال الجدية وأن مبارك لا يزال في شرم

الشيخ على الرغم من أن حالته تسمح بنقله للسجن، كما أشار نافعة إلى محاكمة العادلي التي بوصفها بالهزلية لأنه لم يتم تصوير تلك الجلسات ولم تتم بشكل علني.

كما لفت نافعة إلى أن المرحلة الانتقالية تدار بنفس سياسات ومنهج النظام القديم وأيضا بنفس الأشخاص حيث لا يزال العديد من الشخصيات من النظام القديم في مناصبهم مثل النائب العام والجهاز المركزي للمحاسبات وأيضا القضاء الذي لم يستقل استقلالا تاما ولذلك فلا يمكن الثقة به – على حد قوله.

وأشار إلى التعديلات الوزارية التي تعهد بها د. عصام شرف رئيس الوزراء لا يمكن أن نحكم عليها في أي شئ في الوقت الحالي إلا بعد النظر في حجم التعديلات ومضمونها مشددا على أن التعيينات التي تمت للمحافظين لم تطمئن أحدا بل أثارت ردود فعل غاضبة.

وأضاف أن علاقة المجلس العسكري بالدكتور شرف لا تسير على النهج المفترض أن تسير عليه وأن رئيس الوزراء يبدو وكأنه موظفا عند المجلس العسكري ينفذ أوامره أن السلطة الحقيقية تتركز في يد المجلس العسكري موضحا أن علاقة رئيس الوزراء بالمجلس العسكري لابد وأن تكون علاقة تشاوريه .

وفي نهاية حواره على قناة الجزيرة أكد نافعة أن الحل بيد المجلس الأعلى للقوات المسلحة بأن يلبي مطالب الثوار وأن يدرك أننا بصدد ثورة حقيقية وليست حركة احتجاجية وأن الأمر لا ينتهي فقط عند إسقاط رأس النظام.


أهم الاخبار