زهران يحذر "صباحى" من التقرب للإسلاميين

الشارع السياسي

الاثنين, 21 أبريل 2014 14:37
زهران يحذر صباحى من التقرب للإسلاميينجمال زهران
كتب - صلاح صيام:

قال الدكتور جمال زهران، أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية، إن جميع التيارات الإسلامية إرهابية، وغير مسموح بالمصالحة معهم لأنهم مجرمون، مشيرًا إلى أن الأحكام القضائية التى صدرت ضد الجماعات المتأسلمة أكدت أنهم إرهابيون.

وأضاف زهران خلال ندوة "دروس من التاريخ لمن يكون الرئيس" التى أقيمت  مساء أمس الأول  بقصر الأمير طاز، إن التيارات الإسلامية ليست وطنية، وتعمل ضد الشعب، ويجب استئصالهم سياسيًا.
وطالب  زهران حمدين صباحى المرشح الرئاسى فى حالة فوزه بالمنصب عدم التقرب لتلك التيارات؛ لأن شرعيته ستسقط أمام الشعب.
وأضاف زهران: إننا فى العصر الحديث قمنا بثورتين، ولم نقدم مشروعًا اجتماعيًا للشعب، ولكى نستفيد من ثورة 52 ينبغى إعادة توزيع الثورة.
وتطرق للدكتور حازم الببلاوى، رئيس الوزراء السابق، الذى وصفه بـ"المتواطئ" لرفضه إعلان جماعة الإخوان منظمة إرهابية إلا بعد ضغط شعبى، قائلاً: "الببلاوى حاول التدليس على الشعب، ومحلب هو من وقّع على هذا القرار"، منبهًا أننا فى عجلة من الزمن،

ونريد استئصال هذه الجماعة، كما يجب علينا محاكمة مبارك ونظامه؛ لأن الاثنين وجهان لعملة واحدة.
وقال زهران: إن المصريين هم من يديرون أمورهم، ولن يأتى بالرئيس القادم سواهم، وليس كما ذكر الدكتور مصطفى الفقى بأن الرئيس لن يأتى سوى بإرادة أمريكا وإسرائيل. لافتًا إلى أن الرئيس سيأتى من خلال الصندوق، وجميعنا نعرفه، وأن الشرعية السياسية هى قبول الشعب له.
وطالب "زهران" الرئيس القادم بألا ينقلب على الدستور كما فعل مبارك، لكى يزيد فترة ولايته، مؤكدًا ألا تزيد فترة الحكم عن ولايتين حتى يبتعد عن نظرية الخلود السياسى من المهد إلى اللحد، كما أشار إلى عدم القبول بالمصالحة مع الأعداء نهائيًا.

وأوضح "زهران" أن تاريخ الجيش المصرى ناصع البياض، رغم أنه مر بعدة انكسارات إلا أنها كانت نتيجة عن سوء إدارته، مشيراً إلى أن الشعب طالب بإعادة بناء الجيش فى عهد عبد الناصر لأن لا صوت يعلو فوق صوت المعركة.

أهم الاخبار