رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"تحالف مرسى" يرحب بتراجع عنان

الشارع السياسي

الخميس, 13 مارس 2014 21:12
تحالف مرسى يرحب بتراجع عنان
وكالات

رحب مجدى قرقر، المتحدث باسم "التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، بقرار رئيس أركان الجيش المصرى السابق سامى عنان عدم الترشح فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأعلن عنان فى مؤتمر صحفى عقده بمقر مكتبه غربى القاهرة، ظهر اليوم الخميس، أنه قرر عدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، موضحاً أن قراره "جاء إعلاء لمصلحة الوطن، ورغبة فى تحقيق المصلحة العامة للوطن والجيش".

ووصف قرقر هذا القرار بأنه "انسحاب جيد"،  وتابع قائلاً: "نتمنى أن يتخذ قرار عدم الترشح لهذه الانتخابات المقبلة كل من له علاقة سابقة أو حالية بالجيش حتى تجنب القوات المسلحة أى صراع سياسى" فى إشارة إلى المشير عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع الذى لمح أخيراً لعزمه الترشح للانتخابات الرئاسية التى لم يحدد موعد إجرائها بعد ولكن مرجح إجراؤها فى شهر مايو/ آيار أو يوليو/ تموز المقبلين.

وأضاف قرقر: "عنان لم يتصل بالتحالف بخصوص دعمه للانتخابات ولم يناقش التحالف على الإطلاق

فى هذا الأمر"، لافتاً إلى أن "رئيس الأركان السابق قابل أحد قيادات التحالف (لم يحدده) فى وقت سابق للحديث عن حل أزمة مصر وليس ترشحه".

وكان تقارير إعلامية مصرية، قالت الشهر الماضى إن عنان اتصل بقيادات من الإخوان وطلب دعمهم للترشح للانتخابات الرئاسية، ولكن عنان والإخوان نفوا صحة هذه التقارير.

أما القيادى بتحالف الشرعية الداعم للرئيس المعزول محمد مرسى، خالد سعيد، فقال إن "عنان تراجع عن خوض سباق الانتخابات الرئاسية لافتقاره الرصيد الشعبى"، وأوضح فى تصريحات للأناضول "عنان يدرك جيداً أنه قد يكون له بعض المؤيدين داخل المؤسسة العسكرية أو فى بعض مؤسسات الدولة العميقة (شبكات النفوذ المتوارثة عن نظام حسنى مبارك السابق داخل مؤسسات الدولة)، إلا أنه ليس له أى رصيد شعبى."

وبحسب سعيد الذى يشغل أيضاً

منصب المتحدث باسم الجبهة السلفية، كان "عنان يطمح إلى أن تدعمه قوى المعارضة للنظام القائم (أبرزها جماعة الإخوان المسلمين) آملا فى المكايدة السياسية، لكنه حينما وجد هذه القوى رافضة له وأعلنت عدم مساندته، لرفضها المساومة السياسية والحكم العسكرى بكل أشكاله سواء كان متمثلاً فى وزير الدفاع عبدالفتاح السيسى أو عنان".
ومضى قائلاً: "لا أستبعد أن يتخذ حمدين صباحى، مؤسس التيار الشعبى، قرار عنان نفسه، إلا أنه قد يستمر غالباً كديكور سياسى مثلما قام به (الراحل) أحمد صباحى (كان يشغل منصب رئيس حزب الأمة)، أحد مرشحى الرئاسة السابقين خلال عام 2005، بالتصويت لمنافسه مبارك، خلال الانتخابات لتخرج مسرحية الانتخابات الرئاسية".

بدوره، قال الدكتور يسرى حماد، نائب رئيس حزب الوطن السلفى والقيادى بـ"التحالف الوطنى لدعم الشرعية" إنه لا توجد انتخابات رئاسية بشكل حقيقى، وأن الانتخابات ستكون "ديكورية وعبثية"، الهدف منها وصول من وصفه بقائد "الانقلاب العسكرى" لسدة الحكم، بعد عزله للرئيس الذى وصفه بـ"الشرعى" محمد مرسى فى يوليو/ تموز الماضى.

وحول ما تردد بشأن طلب عنان من "تحالف الشرعية" دعمه فى انتخابات الرئاسة، نفى حماد فى تصريحات للأناضول، صحة هذا الأمر، قائلاً: "الرجل لم يطلب منا دعمه".

أهم الاخبار