رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ننشر نص كلمة الرئيس باحتفال عيد الفن

الشارع السياسي

الخميس, 13 مارس 2014 20:51
ننشر نص كلمة الرئيس باحتفال عيد الفن
كتب ـ محسن سليم

قال الرئيس عدلى منصور رئيس الجمهورية إن الاحتفال بعيد الفن يأتى اعترافاً بفضل الفنانين وتكريماً لدورهم فى إسهامهم لنشر الفن والقيم الإنسانية النبيلة فى الوطن العربى.

 

وأضاف الرئيس فى كلمته أثناء مشاركته فى الاحتفال بعيد الفن بدار الأوبرا المصرية إن صوت وألحان محمد عبدالوهاب جزء من تراثنا المصرى والعربى، لافتاً إلى أن التراث هو الأصل.

 

ووجه "منصور" تحية إعزاز وتقدير لفنانى ومبدعى مصر، مؤكداً أن مصر لا تنسى أبناءها..

وفيما يلى نص الكلمة

ــ الســيدات والســادة ..

ــ فنانو ومبدعو مصـر..

نلتقى اليوم معاً لنجدد تقليداً حميداً توقف منذ ما يزيد على ثلاثة عقود؛ فنحتفل اليوم معاً بعيد الفن، ذكرى القيم الإنسانية النبيلة .. ومعانى السمو بالروح .. والارتقاء بالوجدان.. ذكرى تثمين الجمال .. وتجديد الاعتراف بفضل الفنانين والمبدعين من أبناء الشعب المصرى العظيم .. نُحـْيِى اليوم هذا التقليد لنسهم فى إعادة الطبيعة السمحة لوطننا .. واسترداد صورته البهية .. التى طالما ألفناها فى عقود مضت .. مثلت فيها مصر مركز إشعاع فنى فى العالم العربى .. بل والمنطقة بأسرها .. حيث أسهم نتاج فنانيها ومبدعيها فى نشر ثقافتها ولهجتها فى ربوع وطننا العربى .. وكان أدبها منهلاً ثقافياً يرتقى بالذوق العام .. فى حين مثل مسرحها وفنها السابع ريادة فن التمثيل ومصدر إلهام ونبوغ لمحيطها الإقليمى.

لقد وقع اختيار اتحاد نقابات المهن الفنية على يوم الثالث عشر من مارس من كل عام ليكون يوماً للاحتفال بعيد الفن .. وهو اليوم الذى يتوافق مع ذكرى ميلاد موسيقار الأجيال .. العبقرى محمد عبدالوهاب - رحمه الله - .. الذى طالما أطربت موسيقاه أذاننا .. وأضحى صوته العذب وألحانه الرائعة جزءاً عزيزاً من تراث مصر فى الطرب والموسيقى، بل وتراثنا العربى أيضاً.. وفى هذا المقام لا يسعنى إلا أن أقتبس مقولته "التراث هو الأصل .. والمعاصرة هى الواقع .. ومن أجل أن نقدم فناً كاملاً لا يمكننا أن نتخلص من أصلنا، ولا يمكن أيضاً أن نتجاهل معاصرتنا للواقع" .. تحيةَ تقديرٍ وإعزاز لروح هذا المبدع العظيم.. الذى ستظل مصر و"الوطن الأكبر" يذكرانه دائماً.

ــ السيدات والسادة..

ــ فنانو ومبدعو مصر..

يشهد احتفالنا اليوم تكريم رعيل من فنانى مصر ومبدعيها فى مجالات الأدب وكتابة السيناريو والإخراج السينمائى والتمثيل والغناء ..

ليعيد للأذهان تذكيراً بأن مصر لا تنسى أبناءها ممن أثروا حياة شعبها .. وارتقوا بإحساسه .. وأسهموا فى نضوج وعيه ... وتنوير عقله .. لقد مثلت الحقبة الفنية لهذا الجيل من المكرمين تأريخاً صادقاً .. ونقلاً أميناً .. لمرحلة من تاريخ مصر المعاصر .. كم كانت بلادنا جميلة منظمة .. فعلى بساطة ذلك العصر النسبية .. نقلت لنا الأعمال الفنية صورة حية عن ذلك الزمن الجميل ..

لم يخلُ بيت مصرى فى ذلك الحين من لمسات الجمال.. وكان الشارع المصرى مثالاً للتحضر والانضباط.. وقام المجتمع المصرى على قيم نبيلة يسودها التسامح والشهامة والمروءة وقبول الآخر .. إن تكريم هذا الجيل من الفنانين والمبدعين حق واجب .. وتقدير مستحق لهم .. ولعطائهم.. وإننى لعلى ثقة فى أن هذا التكريم سيستمر فى المستقبل .. وستلقاه أجيال معاصرة ومُقْبِلة من فنانى ومبدعى مصر .. الذين أسهموا بأمانة وتفانٍ فى صياغة العقل الجمعى لشعبنا المصرى العظيم.

إن المصريين الذين اعتادوا الغناء فرحاً وحزناً .. والشعر هجاءً ومدحاً .. سيظل الفن مكوناً أساسياً فى هويتهم وحياتهم .. مكوناً ثرياً ومتنوعاً فى شتى ألوانه.. ولقد تميز العطاء الفنى المصرى بأنه عطاء متوارث.. يسلمه جيل إلى جيل من الفنانين والمبدعين .. فَمَعِين الإبداع الفنى المصرى .. فى شتى مجالاته .. ومختلف ضروبه.. لا ينضب أبداً.. وإذا كانت مقتضيات الحداثة .. واختلاف السياق التاريخى.. والظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية .. فضلاً عن التطور التكنولوجى فى مجال الإنتاج الفنى .. تُحتم مسايرة مقتضيات العصر .. والانخراط فى ركب التطور والتقدم .. إلا أن هذا التطور لا يجب أن يُنسينا .. أن لمصرنا العربية الإسلامية .. منظومتها القيمية النبيلة .. التى يتعين الحفاظ عليها .. والانتماء إليها .. فهى لا تضع قيوداً أو تفرض شروطاً على إبداعنا .. بقدر ما تراعى عادات وتقاليد مجتمعنا لتكسبه مذاقه المتفرد.. وسماته المُمَيِّزة.. إن الحرية ستظل مقرونة بالمسئولية .. بالرقابة الذاتية..

قبل الرقابة المفروضة من أجهزة الدولة .. وإلا تحولت إلى فوضى هدامة .. وحادت عن دورها الأساسى فى الارتقاء بحياة الأمم.. وصياغة تواريخ الشعوب.

ــ الإخوة والأخوات ..

إن مصرَنا الجديدة تقدر وتعى دور الفنانين والمبدعين .. فحريةُ التعبيرِ عن الرأى والإبداع مكفولة.. في مختلف أنواع الفنون .. التى ليست بمعزل عن بعضها البعض .. فمن قال إن جمال اللون .. وإيماءة الإحساس فى اللوحات الفنية ليست شعراً.. ومن فى وسعه أن ينكر أن مشهداً تمثيلياً ينطق بالحيوية والإحساس.. لا يمثل لوحة فنية .. أو أن مقطوعة موسيقية رائعة .. لا تفتح آفاق الخيال لمَشَاهِدَ حسية .. ومشاعر صادقة .. وإذا كان للفن كل هذا القدر من التأثير .. فإنه أحد أهم القطاعات التى يتعين تنميتها .. والاِرتقاء بها .. وتنويع إنتاجها .. فالفن يدخلُ كل بيت مصرى.. مشاهدةً واستماعاً وقراءةً .. ومن ثم فإنه رافد محورى فى تشكيل وعى وثقافة ووجدان المصريين .. ومحفز أساسى لهم للإقبال على العمل والإنتاج .. والاستمتاع بنتاج جهودهم .. اقتصاداً مزدهراً .. وسياسة واعية .. وذوقاً عاماً راقياً.. يليق بأمة يعود تراثها الفنى لأكثر من سبعة آلاف عام.. حيث كان المصرى القديم .. أول من أدرك قيمة الجمال .. وجسده عمارة ونحتاً .. موسيقى ورسماً .. وقد تجلى حرصه على صيانة قيم الجمال والإبداع .. فى شتى مناحى الحياة.. حتى فى حياته الآخرة.

ــ فنانو ومبدعو مصر..

إن الفن يعد إحدى المواهب التى تفرد بها الإنسان، وتميز بها عن سائر المخلوقات .. شأنه فى ذلك شأن التفكير وحرية الإرادة والاختيار .. فالإنسان هو المخلوق الوحيد الذى يفكر ويبدع .. ولكن الإنسان الذى خُلِقَ مختاراً وحراً .. لم يحسن دائماً توظيف النعم التى حباه الله – سبحانه وتعالى – بها .. ولفنانى مصر أقول .. لا تتركوا الساحة الفنية فريسة للعبث بالذوق المصرى العام .. بل تصدوا لذلك .. بإنتاج فنى حقيقى .. يرتقى بالذوق العام .. ويعيد إلى فننا بهاءه المعهود .. ورقيه المنشود.. واعلموا أنه سيظل هناك مقياس للإبداع الإنسانى فنياً كان أو فكرياً أو فلسفياً .. إنه مقياس ربانى .. مصداقاً لقوله تعالى (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً، وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِى الْأَرْضِ)، (الرعد :17).

تحية صادقة مخلصة من القلب .. لكل فنان ومبدع مصرى .. أراد بفنه لهذا الوطن رفعة .. ولشعبه تقدماً .. وللذوق المصرى العام رُقياً وتحضراً .. كل عام وفنانو ومبدعو مصر بكل خير .. ويقينى أنهم سيظلون دائماً حريصين على وطنهم وأبنائه .. يقدمون لهم ما يليق بأمة أسهمت فى بناء الحضارة الإنسانية .. وخَطَّت اسم مصر بحروف من نور فى سجل تاريخ الأمم.

وفقنا الله وإياكم لما فيه خير وطننا وشعبه العظيم .. وهدانا وإياكم سبل الحق والرشاد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

 

أهم الاخبار